قال مسؤول روسي إن تركيا تكمل مع بلاده مفاوضات لتوريد الفوج الثاني من نظام "إس-400" الصاروخي، رغم التقارب التركي الأمريكي الأخير، فيما أكد مسؤول آخر أن موسكو مستعدة لبيع مقاتلات "سو-35" و "سو-57" المتطورة إلى أنقرة، إن رغبت الأخيرة.

وأعلن مدير شركة "روس أبورون اكسبورت" الحكومية الروسية للصناعات العسكرية، "ألكسندر ميخييف"، الثلاثاء، أن روسيا وتركيا تكملان المشاورات بشأن عقد لتوريد الفوج الثاني من أنظمة الدفاع الجوي الروسي "إس-400".

وقال "ميخييف"، للصحفيين، خلال افتتاح معرض "ماكس-21" للطيران والفضاء الدولي: "المشاورات النهائية جارية، وتم تشكيل النموذج المالي وبرنامج التعاون التكنولوجي لهذا المشروع، لذلك نتوقع استكمال هذا المشروع في الأشهر المقبلة"، بحسب ما نقلته وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وفي السياق ذاته، كشف مدير الوكالة الفيدرالية للتعاون العسكري والفني الروسي، "ديمتري شوجاييف"، أن موسكو مستعدة للتفاوض مع تركيا بشأن مقاتلات "سو-35"، و"سو-57" إذا قررت أنقرة شراءها.

وقال "شوجاييف" للوكالة: "إذا قررت أنقرة شراء هذه الطائرات، فنحن مستعدون لإجراء مفاوضات مناسبة مع زملائنا الأتراك".

وأعلن وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، في أبريل/ نيسان الماضي، أن أنقرة تتفاوض مع موسكو بشأن شراء فوج ثان من أنظمة الدفاع الجوي "إس-400".

وبدأت روسيا بتسليم أنظمة الدفاع الجوي "إس-400" إلى تركيا في 12 يوليو/تموز 2019.

وتم توقيع اتفاقية توريد "إس-400" إلى تركيا، في ديسمبر/كانون الأول 2017، بأنقرة، وتحصل تركيا بموجبها على قرض من روسيا لتمويل شراء المنظومة، جزئيًا.

يشار إلى أن عمليات تسليم أنظمة الدفاع الجوي الروسية "إس-400" الحديثة، تسببت في أزمة في العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة، وطالبت واشنطن بالتخلي عن هذه الصفقة مقابل شراء منظومة "باتريوت" الأمريكية، مهددة أنقرة بتأخير أو حتى إلغاء بيع أحدث مقاتلات "إف-35" لها، بالإضافة إلى فرض عقوبات عليها.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات