الأربعاء 21 يوليو 2021 07:21 م

تعول الولايات المتحدة الأمريكية، على دور الاتحاد الأفريقي في الحد من الصراع، والتوسط بهدف إيجاد حل لأزمة "سد النهضة" الإثيوبي.

جاء ذلك في بيان نشرته الخارجية الأمريكية على موقعها الإلكتروني، الأربعاء، وتضمن رسالة إلى إثيوبيا بعد قيامها بالملء الثاني للسد.

وأوضح البيان أن وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" أجرى محادثة هاتفية مع رئيس الكونجو الديمقراطية "فيليكس تشيسكيدي"، الذي يشغل حاليا رئاسة الاتحاد الأفريقي، وناقش معه عدة قضايا، منها أزمة سد النهضة، وتدهور الوضع الإنساني بإقليم تيجراي الإثيوبي.

وشدد "بلينكن" على قلق بلاده البالغ إزاء تدهور الوضع الإنساني في إقليم تيجراي الذي نفذت فيه أديس أبابا عملية عسكرية في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، ضد الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، وأعلنت انتهاءها بالسيطرة على الإقليم بالكامل، رغم ورود تقارير عن استمرار انتهاكات حقوقية بالمنطقة منذ وقتها.

كما أكد وزير الخارجية الأمريكي "أهمية دور الاتحاد الأفريقي في الحد من الصراع، والتوسط لإيجاد حل لأزمة السد الإثيوبي الكبير (النهضة)".

وأعرب الجانبان عن "التزامهما بالعمل معا حتى تتمكن الكونجو الديمقراطية من تسخير إمكاناتها الهائلة نحو الاستمرار في مسار إيجابي بأزمة السد".

والإثنين، أعلن وزير الري الإثيوبي "سيلشي بيكيلي"، الانتهاء من الملء الثاني للسد، والذي لم تعلق عليه مصر بعد، بينما قال رئيس مجلس الوزراء السوداني، "عبدالله حمدوك"، الثلاثاء، إن بلاده ستواصل الدعوة لضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني وملزم بشأن السد.

وفي 8 يوليو/ تموز الجاري، خلص مجلس الأمن الدولي، إلى ضرورة إعادة مفاوضات "سد النهضة" تحت رعاية الاتحاد الأفريقي بشكل مكثف، لتوقيع اتفاق قانوني ملزم يلبي احتياجات الدول الثلاث.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات