الخميس 22 يوليو 2021 02:06 م

قالت حركة "طالبان" إنها تسيطر على نحو 90% من حدود أفغانستان مع الدول المجاورة، في وقت اعترفت فيه الولايات المتحدة بأن قرابة نصف المقاطعات الأفغانية أصبحت تحت سيطرة الحركة.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن الناطق الرسمي باسم الحركة "ذبيح الله مجاهد"، قوله، إننا "نسيطر على 90% من حدود أفغانستان مع طاجيكستان وأوزبكستان وتركمانستان وإيران وباكستان".

وردا على سؤال حول نفي الحكومة الأفغانية وحكومة طاجيكستان لما ورد من أنباء مفادها أن حركة "طالبان" تسيطر على 80% من الحدود بين طاجيكستان وأفغانستان، قال المتحدث: "حدود أفغانستان مع طاجيكستان تحت سيطرتنا بشكل كامل من بدخشان إلى تخار وقندور".

وأضاف "مجاهد": "كما تخضع معظم أجزاء الحدود الأفغانية الأوزبكية لسيطرة طالبان.. فقط تخضع منطقة حيراتان بمقاطعة كاردار لسيطرة كابل (الحكومة).. كما أن الحدود مع تركمانستان والحدود مع إيران تحت سيطرتنا بشكل كامل".

من جهة أخرى، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة بالجيش الأمريكي الجنرال "مارك ميلي" إن قرابة نصف المقاطعات الأفغانية أصبحت تحت سيطرة "طالبان".

وقال "ميلي"، في مؤتمر صحفي الخميس، إن "طالبان" لم تسيطر بعد على أي من عواصم المقاطعات الـ34 في أفغانستان.

وأشار إلى أن سيناريو سيطرة الحركة على البلاد كاملة "مطروح ضمن سيناريوهات أخرى كثيرة".

وذكر المسؤول العسكري الأمريكي أن أكثر من 200 مقاطعة من أصل 419 أصبحت خاضعة حاليا لسيطرة "طالبان".

وكان "ميلي" نفسه صرح، آخر الشهر الماضي، بأن الحركة تسيطر على 81 مقاطعة، وقال رئيس هيئة الأركان المشتركة إن "طالبان" اكتسبت "زخما استراتيجيا" في هجماتها في أنحاء أفغانستان، إلا أن انتصارها غير مضمون إطلاقا.

وأرجع "ميلي" الزخم الذي اكتسبته "طالبان" في الميدان إلى التوجه الذي تتخذه القوات الأفغانية، التي قال عنها إنها "تلملم حاليا صفوفها وتركز جهودها على التخلي عن المناطق غير المأهولة؛ لأن أولويتها حماية المناطق المأهولة والمدنيين".

وكثفت "طالبان" عملياتها العسكرية منذ بدء انسحاب القوات الأجنبية من البلاد في مايو/أيار الماضي؛ حيث تمكنت من السيطرة على مناطق واسعة ومعابر حدودية، وطوقت مدنا بأكملها.

المصدر | الخليج الجديد