الأربعاء 28 يوليو 2021 12:43 ص

أعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة أن لجنة التحقيق في قضية مقتل المواطن "حسن محمد أبو زايد" (27 عاما)، مساء الجمعة الماضي، أنهت تحقيقها وأصدرت النتائج.

وقالت الداخلية في بيان، الثلاثاء إن التحقيق اعتمد على "إفادات شهود الحدث وتقرير الطب الشرعي وتقرير الأدلة الجنائية وتمثيل مسرح الحدث"، مشيرة إلى أن "عناصر قوة حماة الثغور المتواجدين شرق حي التفاح في منطقة أمنية، لاحظوا حركة مريبة لمركبة مُسرعة تسير بحركة مموجة في ساعة متأخرة من مساء الجمعة".

وذكرت أن "العناصر طلبوا من المركبة التوقف، لكنها لم تستجب للتعليمات".

وأكدت وجود تطابق بين إفادتي سائق المركبة، وعنصري حماة الثغور، فإن السائق لم يمتثل بالوقوف للحاجز، وهرب من المكان.

وبينت أنه "بعد هروب المركبة من الحاجز، أطلق عنصرا حماة الثغور النار لإيقافها، وحسب تقرير الأدلة الجنائية تبين أن طلقتين أصابتا المركبة في (الصدام الخلفي)، إحداهما انحرفت عن مسارها بعد اصطدامها بجسم معدني من أجزاء المركبة وأصابت الفقيد في منطقة الحوض أسفل البطن".

وأضافت: "حسب إفادة رفيقي الفقيد، والذي كان يجلس في المقعد الخلفي، أنه التفت إلى الخلف لحظة هروب المركبة من الحاجز وإطلاق النار، ما أدى لإصابته في أسفل البطن، وهو ما يتوافق مع تقرير الطب الشرعي بأن الطلقة دخلت من البطن وخرجت من الظهر.

وأعلنت أنه تم "تشكيل وفد لزيارة العائلة وإطلاعها على نتائج التحقيق، مشددة على أن قوة تتحمل حماة الثغور المسؤولية عن الحدث ووفاة الفقيد، وتلتزم بكل ما يترتب على ذلك من مسؤوليات".

المصدر | الخليج الجديد