الأربعاء 4 أغسطس 2021 07:50 م

شهد مؤتمر باريس لمساندة لبنان، الأربعاء، استمرار الاتهامات السياسية للنخبة الحاكمة في البلاد بوضع مصالحها فوق كل اعتبار، وعرقلة تشكيل الحكومة وتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية اللازمة، بينما لم يشمل تعهدات بمبالغ مالية كبيرة تساعد هذا البلد العربي على النهوض من كبوته.

وفي كلمته، اتهم الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، النخبة الحاكمة في لبنان بوضع مصالحها فوق كل اعتبار، مشيرا إلى أن بلاده ستقدم في الأشهر الاثني عشر المقبلة مساعدات مالية بقيمة 100 مليون يورو للشعب اللبناني، بالإضافة إلى نصف مليون جرعة من لقاحات فيروس كورونا.

وأشار في كلمته إلى أن الطبقة السياسية في لبنان تلعب دورا كبيرا في تعقيد الوضع السياسي، بسبب تغليبها للمصالح الشخصية والحزبية على مصالح الشعب، مبينا أن تشكيل حكومة تنفذ الإصلاحات وتدير شؤون البلاد هو أولوية عاجلة.

وشدد على موقف فرنسا والمجتمع الدولي الداعم للعملية الديمقراطية في لبنان.

وفي 26 يوليو/تموز الماضي، كلف الرئيس اللبناني "ميشال عون"، "نجيب ميقاتي" بتشكيل الحكومة، وبدأ في اليوم التالي مشاورات لتأليفها.

وقبل نحو أسبوعين، اعتذر "سعد الحريري" عن تشكيل الحكومة بعد 9 أشهر من تكليفه، جراء عدم التوافق مع "عون" حول التشكيلة الوزارية.

ويزيد التأخر في تشكيل الحكومة الوضع سوءا في بلد يعاني منذ أواخر 2019 أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه الحديث، ما أدى إلى انهيار مالي ومعيشي وارتفاع معدلات الفقر والجرائم، وشح في الوقود والأدوية وسلع أساسية أخرى. 

وعلى هامش مشاركتها في المؤتمر، قالت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي "كريستالينا جورجيفا"، الأربعاء، إن لبنان سيحصل على حوالي 860 مليون دولار من حقوق السحب الخاصة، لتعزيز احتياطيات البلاد المستنفدة وأيضا للمساعدة في تلبية العديد من الاحتياجات الملحة لشعبه، بحسب بيان الصندوق.

وأضافت أن من حق اللبنانيين معرفة آلية صرف حقوق السحب الخاصة بالصندوق قبل التفكير في الخروج من أزمتهم.

وحق السحب الخاص "SDR"، هو أصل احتياطي دولي مدر للفائدة أنشأه الصندوق في 1969، كعنصر مكمل للأصول الاحتياطية الأخرى للبلدان الأعضاء.

وأضافت "جورجيفا" أن "طريقة استخدام حقوق السحب الخاصة، هي قرار سيادي ومن حق الشعب اللبناني أن يعرف ما الذي ستفعله حقوق السحب الخاصة هذه لهم".

ودعت شركاء الصندوق الدوليين والمحليين، "للعمل على المساعدة في ضمان الشفافية والمساءلة بشأن نشر مخصصات حقوق السحب الخاصة الجديدة في لبنان".

بدوره، أعلن الرئيس الأمريكي "جو بايدن" عن تقديم 100 مليون دولار كمساعدة مالية لدعم لبنان.

وقال "بايدن"، في كلمة ألقاها خلال المؤتمر ذاته، إن الـ100 مليون دولار تضاف إلى قرابة 560 مليون دولار قدمتها واشنطن كمساعدات إنسانية خلال السنوات الماضية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات