الأربعاء 4 أغسطس 2021 10:50 م

صوتت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، الأربعاء، على إلغاء قانونين الأول يعود لعام 1991 الذي أجاز حرب الخليج، والثاني يعود لعام 2002 والذي سمح للرئيس "جورج دبليو بوش" بغزو العراق والإطاحة بالرئيس الراحل "صدام حسين"

وجاء التصويت من قبل اللجنة بإلغاء القانونين بأغلبية 14 صوتا مقابل 8 أصوات، مع دعم جميع الديمقراطيين باللجنة و3 جمهوريين.

ويشار إلى قانون 2002 بالتفويض الممنوح للرؤساء الأمريكيين باستخدام القوة العسكرية لشن الحرب ونشر قوات في أراض أجنبية دون العودة إلى الكونجرس.

ويمنح دستور الولايات المتحدة سلطة إعلان الحرب للكونجرس، لكن تلك السلطة تحولت تدريجيا إلى الرئيس بعد أن أقر الكونجرس تفويضات لا تزال سارية حتى الآن، باستخدام القوة العسكرية مثل تفويض 2002 الخاص بالعراق وكذلك الإجراء الذي أتاح القتال ضد تنظيم "القاعدة" بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وخلال جلسة استماع، الثلاثاء، أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، أيدت "ويندي شيرمان" نائبة وزير الخارجية الأمريكي (ديمقراطية) إلغاء التفويض.

وقالت إن الرئيس لديه وسائل أخرى للدفاع عن مصالح الولايات المتحدة، مضيفة أنه "بالنسبة إلى وزارة الخارجية، فإن إلغاء التفويض المذكور لن يؤثر على مبادراتنا الدبلوماسية".

وتابعت أن إدارة الرئيس "بايدن" سبق أن قالت: "اعتماد الأنشطة العسكرية الحالية للولايات المتحدة لا يقتصر على تفويض 2002 فحسب كأساس قانوني محلي، كما أن إلغاء التفويض لن يكون له تأثير يذكر على العمليات العسكرية الراهنة".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات