الخميس 5 أغسطس 2021 01:21 م

قال الرئيس اللبناني "ميشال عون"، إن "استخدام إسرائيل لسلاحها الجوي في استهداف قرى لبنانية هو انتهاك صارخ وفاضح يعد الأول من نوعه منذ 2006 ويؤشر إلى وجود نوايا عدوانية تصعيدية"، مشيرا إلى عزم بلاده تقديم شكوى لمجلس الأمن.

وذكرت الرئاسة اللبنانية في تغريدة عبر "تويتر" أن "عون" أطلع من قيادة الجيش على نتائج التحقيقات المتعلقة بعملية إطلاق صواريخ من الأراضي اللبنانية التي حصلت أمس والإجراءات الواجب اتخاذها في هذا الشأن.

ورأى "عون" أن "تقديم الشكوى إلى الأمم المتحدة خطوة لا بد منها لردع إسرائيل عن استمرار اعتداءاتها على لبنان".

واعتبر أن "استخدام إسرائيل لسلاحها الجوي في استهداف قرى لبنانية هو الأول من نوعه منذ 2006 ويؤشر إلى وجود نوايا عدوانية تصعيدية تتزامن مع التهديدات المتواصلة ضد لبنان وسيادته".

وشدد على أن "ما حصل هو انتهاك فاضح وخطير لقرار مجلس الأمن الرقم 1701 وتهديد مباشر للأمن والاستقرار في الجنوب".

من جانبه، طلب رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان "حسان دياب" من وزارة الخارجية الإيعاز إلى مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة لتقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي بشأن "العدوان الإسرائيلي على لبنان".

ودعا "دياب" الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى "ردع إسرائيل لوقف انتهاكاتها المتكررة للسيادة اللبنانية، لأن هذه الانتهاكات باتت تهدد القرار 1701 والاستقرار القائم منذ العام 2006".

وكان الجيش الإسرائيلي، قد شن الأربعاء غارات على جنوبي لبنان، ردا على إطلاق 3 صواريخ، باتجاه شمالي إسرائيل، سقط إحداها في الأراضي اللبنانية. 

المصدر | الخليج الجديد