الجمعة 13 أغسطس 2021 12:53 ص

أكدت مصادر تونسية، مساء الخميس، اعتقال 14 مسؤولا في شركة فوسفات قفصة، للتحقيق معهم بشأن قضية "تعطيل الإنتاج والتلاعب بمسارات نقله".

وجاءت الاعتقالات الجديدة عقب مطالبة الرئيس التونسي "قيس سعيد"، في 3 أغسطس/آب الجاري، بضرورة "استئناف إنتاج الفوسفات، ومحاسبة كل من استولى على أموال الشعب"، وفقا لما نقلته إذاعة "موزاييك" المحلية.

وأكد "سعيد"، خلال استقباله في قصر قرطاج الناشطة في المجتمع المدني بولاية قفصة "زكية لطرش"، أنه "باقٍ على العهد حتى تتحقق مطالب الشعب التونسي"، بحسب مقطع فيديو نشرته صفحة الرئاسة التونسية الرسمية على فيسبوك.

وفي وقت سابق، انتقد "سعيد" ما زعم أنها "محاولة أحد نواب البرلمان تحريض محتجين على إعاقة خط السكك الحديدية".

وشهدت محافظة قفصة مؤخرا احتجاجات واسعة للمطالبة بفرص عمل، ما أدى لتعطل استخراج الفوسفات، الذي يعتبر العمود الفقري للاقتصاد التونسي، ومصدرا رئيسيا للعملة الأجنبية.

ونقلت شركة فوسفات قفصة التونسية المملوكة للدولة شحنات فوسفات بالقطار، مؤخرا، للمرة الأولى خلال عام، بعد توقف الشحن عقب احتجاجات أغلقت خط السكك الحديدية.

وقالت شركة القطارات الحكومية إنها بدأت بنقل 1300 طن من مدينة المتلوي إلى الصخيرة.

وتشهد مناطق إنتاج الفوسفات في قفصة اضطرابات اجتماعية متوالية منذ سنوات، أغلبها مدفوعة بالمطالبة بالتنمية والتشغيل.

وتعيش تونس أزمة سياسية حادة منذ قرر "سعيد" في 25 يوليو/تموز الماضي، تعليق عمل البرلمان وإقالة رئيس الحكومة "هشام المشيشي"، ضمن إجراءات استثنائية من مبرراتها تدهور الاقتصاد والفشل في إدارة أزمة جائحة كورونا.

لكن غالبية الأحزاب، وبينها "النهضة" (53 نائبا من 217)، رفضت تلك القرارات، واعتبرها البعض "انقلابا على الدستور"، بينما أيدتها أخرى رأت فيها "تصحيحا للمسار".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات