الأحد 15 أغسطس 2021 06:39 ص

 

سيطرت حركة "طالبان" على مدينة جلال آباد، عاصمة ولاية ننجرهار، شرقي أفغانستان، دون قتال، حسبما نقلت وكالات، فجر الأحد.

وقال مسؤول أفغاني مقيم في جلال آباد: "لا توجد اشتباكات في الوقت الحالي في جلال آباد لأن الحاكم استسلم لطالبان".

وأضاف: "السماح بمرور طالبان كان السبيل الوحيد لإنقاذ أرواح المدنيين"، بحسب ما نقلت "رويترز".

كما أكد مسؤول أمني غربي سقوط المدينة، وهي واحدة من آخر المدن التي ظلت تحت سيطرة الحكومة إلى جانب العاصمة كابل.

 

وأعلن المتحدث باسم "طالبان"، "ذبيح الله مجاهد"، عبر حسابه بـ"تويتر"، السيطرة على المدينة.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل مقاطع فيديو لدخول مقاتلي الحركة إلى جلال آباد، وسط ترحيب عدد من المدنيين بهم.

وتأتي سيطرة "طالبان" على جلال آباد بعد ساعات من سيطرتها على مدينة مزار شريف الاستراتيجية، عاصمة ولاية بلخ، شمالي أفغانستان.

كما أعلنت الحركة سيطرت مقاتليها، مساء السبت، على مركز ولاية لجمان شرقي أفغانستان، في حين قالت وسائل إعلام أفغانية إن الحركة باتت تسيطر على الطريق السريع بين كابل وجلال آباد.

وفي وقت سابق، السبت، وسعت "طالبان" سيطرتها داخل ولايات جديدة، من أبرزها بكتيا وبكتيكا ولوجر، وبذلك أصبحت الحركة على بعد 50 كيلومترا تقريبا من العاصمة كابل.

وكانت وسائل إعلام أفغانية قد أكدت وجود مفاوضات بين "طالبان" وقيادات قبلية لتسليم مدينة جلال آباد دون قتال، فيما ترددت أنباء عن استقالة وشيكة للرئيس الأفغاني "أشرف غني"، الذي منيت قواته بهزائم فادحة على يد مقاتلي الحركة، منذ أسابيع.

وبعيد اقتراب "طالبان" من العاصمة الأفغانية، حذر الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، مساء السبت، الحركة من "رد عسكري عنيف"، في حال تم المساس بحياة الدبلوماسيين أو الموظفين الأمريكيين هناك.

وقال "بايدن" إنه بعدما أجرى استشارات مع فريقه للأمن القومي قرر إرسال نحو خمسة آلاف جندي أمريكي، أي أكثر بألفين من العدد المقرر، موضحا أن هؤلاء الجنود سينتشرون في أفغانستان لتنظيم الإجلاء وإنهاء المهمة الأمريكية بعد عشرين عاما من الاحتلال.

وحسب آخر المعطيات، تسيطر "طالبان" حاليا على 21 مركزا على الأقل من أصل الولايات الأفغانية الـ34.

ونشرت وسائل إعلام أمريكية تقارير تؤكد استعداد واشنطن لإخلاء كامل لمقر سفارتها في كابل، بعد تدمير وإتلاف مستندات ومواد حساسة، خشية اجتياحها من عناصر "طالبان".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات