الاثنين 16 أغسطس 2021 08:45 ص

قالت مصادر تركية مطلعة، إن مهمة قوات بلادها في تأمين مطار كابل الدولي مستمرة، رغم تقدم حركة "طالبان" ودخولها العاصمة الأفغانية.

يأتي ذلك مع اقتراب التوافق مع الولايات المتحدة حول شروط بقاء الجنود الأتراك هناك، وفق ما نقلته فضائية "روسيا اليوم، دون مزيد من التفاصيل.

والأحد، أعلن المتحدث باسم الحركة "ذبيح الله مجاهد"، أن عناصر حركته سيتولون فرض الأمن في العاصمة كابل، لمنع وقوع أي حالات نهب وسرقة، مشددا على أن الحركة لن تسمح باقتحام منازل المدنيين.

وغادر الرئيس الأفغاني "أشرف غني"، البلاد قبل أن يعلن استقالته من منصبه، بالتزامن مع إعلان "طالبان" دخولها العاصمة.

والخميس، جدد وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار"، استعداد بلاده لتشغيل مطار "حامد كرزاي" الدولي بالعاصمة الأفغانية كابل، مؤكدا أن الأمر سيتبلور خلال الأيام المقبلة.

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي "جيك سوليفان"، كشف أن الرئيس "جو بايدن" ونظيره التركي "رجب طيب أردوغان" اتفقا على حصول تركيا على دور قيادي في تأمين مطار كابل، عقب إتمام انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، الشهر المقبل.

ويتم تأمين المطار حاليا من قبل القوات الجوية الأفغانية، وبشكل دوري من قبل الوكالات العسكرية الأجنبية.

وتلعب تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، منذ عام 2001، دورًا مهمًا في أفغانستان؛ حيث نشرت مئات العسكريين هناك.

وسيطرت "طالبان" على كل أفغانستان تقريبا في ما يزيد قليلا عن أسبوع، رغم مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي "الناتو" على مدى ما يقرب من 20 عاما، لبناء قوات الأمن الأفغانية.

ومنذ مايو/أيار الماضي، بدأت "طالبان" بتوسيع رقعة نفوذها في أفغانستان، تزامنا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية المقرر اكتماله بحلول 31 أغسطس/آب الجاري.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات