قالت مجلة "أفريكا ريبورت"، الأحد، إن الولايات المتحدة تدفع باقتراح إلى حكومة الوحدة الوطنية الليبية، يقضي بإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية على مرحلتين في البلاد، لتنتهي في سبتمبر/ أيلول 2022، لإنقاذ خريطة طريق انتخابات 24 ديسمبر/ كانون الأول، التي طرحتها الأمم المتحدة.

وأوضحت المجلة، أن معارضة حكومة الوحدة الوطنية وفصائل ليبية أخرى، إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها، دفعت واشنطن إلى تقديم اقتراح إلى دول كبرى، مثل: فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا، يقضي بإجراء الانتخابات على جولات متتالية.

ووفق المجلة، ينص المقترح الأمريكي على إجراء جولة أولى من الانتخابات الرئاسية والتشريعية في 24 ديسمبر/ كانون الأول 2021، وجولة ثانية وأخيرة في 15 سبتمبر/ أيلول 2022.

وزعم تقرير المجلة، أن "رئيس الحكومة الليبية عبدالحميد الدبيبة، رغم أنه يصر في العلن على إجراء الانتخابات في موعدها، إلا أنه يعارض الأمر بشكل خاص، حيث يريد تمديد فترة رئاسته للحكومة، لعلمه أنه لا يجوز له الترشح في الانتخابات المقبلة، وفقا لمخرجات حوار جنيف بوساطة الأمم المتحدة".

وفي وقت سابق، الأحد، طالب 31 عضوا من أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي، المبعوث الأممي "يان كوبيش"، بعقد جلسة طارئة للملتقى.

وجاء الطلب بدعوى معالجة الاختراقات الجسيمة في تنفيذ خارطة الطريق والتطورات الخطيرة التي تمس وحدة البلاد واستقرارها.

وفي 5 فبراير/شباط الماضي، انتخب ملتقى الحوار السياسي، برعاية الأمم المتحدة، سلطة تنفيذية موحدة، تضم حكومة ومجلسا رئاسيا، لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مقررة في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

والسبت، اتهم "الدبيبة" البرلمان بمحاولة إعاقة عمل حكومته، بعد رفضه لإقرار الميزانية وتهديده بحجب الثقة عن حكومة الوحدة الوطنية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات