قال رئيس الوزراء الإسرائيلي "نفتالي بينيت" إن عملية هروب الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن جلبوع، هي نتاج سلسلة ضخمة من تكرار الأخطاء والفشل المستمر، مؤكدا أن بعض أنظمة الدولة الإسرائيلية تدهورت خلال السنوات الأخيرة.

وتحدث "بينيت" عن وجود إخفاقات كبيرة وواضحة في مصلحة السجون في بلاده، مؤكدا أنه سيحاسب من تقع عليه هذه المسؤولية، وبأن بلاده عانت خلال السنوات الماضية، (يقصد بها ولاية بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق)، من التدهور والإخفاق في كثير من أنظمة الدولة.

وفي وقت سابق، أفادت القناة العبرية الـ12 بأن تحقيقات جهاز "الشاباك" ومصلحة السجون في الدولة العبرية أشارا إلى أن النفق الذي حفره الأسرى الفلسطينيون الستة استغرق 6 أشهر، وربما أكثر من ذلك.

وذكرت القناة على موقعها الإلكتروني أن الأسرى الستة قاموا بتنفيذ خطة محكمة جدا للهروب من السجن، ونفذوها بدقة شديدة، حتى لحظة خروجهم من النفق، مؤكدة أنهم لم يتلقوا أي مساعدة خارجية، وبأنهم انقسموا إلى 3 مجموعات، وما أوقفهم عن السير هو التعب والجوع فحسب.

وأعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، السبت، اعتقال 4 أسرى من بين 6 فلسطينيين، هربوا من سجن جلبوع، شديد التحصين، شمال إسرائيل، قبل أيام.

واعتقلت السلطات، فجر السبت، الأسيرين "زكريا الزبيدي" (46 عاما) من مخيم جنين، و"محمد عارضة" (39 عاما) من بلدة عرابة، قرب بلدتي الشبلي وأم الغنم على سفوح جبل طابور في الجليل الأسفل، بعد ساعات من اعتقال الأسيرين "محمود عارضة" (46 عاما)، و"يعقوب قادري" (49 عاما)، من أطراف مدينة الناصرة.

المصدر | الخليج الجديد