نشرت "القناة 12" في التلفزيون الإسرائيلي، تفاصيل التحقيق مع الأسرى الفلسطينين الأربعة الذين فروا مع اثنين آخرين من سجن "جلبوع"، الأسبوع الماضي، وتم اعتقالهم لاحقا.

وقالت القناة إنه منذ إعادة اعتقال القائد السابق في "كتائب شهداء الأقصى"، "زكريا الزبيدي"، صباح السبت، تم استجوابه على الأرض واستجوابه أيضا بعد نقله إلى مركز التحقيق التابع لجهاز الأمن العام (الشاباك)، وفي الوقت نفسه تعاون وأجاب على أسئلة المحققين.

وأضافت: "لكن في المساء، بعد استئناف محاميه أمام المحكمة، قرر الزبيدي التزام الصمت وعدم الرد على الأسئلة".

وتابعت: "من المعلومات التي تم جمعها حتى الآن، وبشكل أساسي مما قاله الزبيدي، يبدو أن النية الأصلية للسجناء الستة الهاربين كانت الوصول إلى جنين. وهذا أيضا سبب إضافة الزبيدي إلى عملية الهروب"، في إشارة إلى أن جنين الواقعة شمالي الضفة الغربية المحتلة مسقط رأسه هو الآخر.

وقالت القناة: "عندما غادر الستة النفق الذي تم حفره حتى خارج سجن، حيث كانوا يقيمون، ساروا مسافة 7.5 كيلومترات، إلى قرية الناعورة - حيث استحموا وحلقوا شعرهم في المسجد.. مكثوا هناك أقل من ساعة، وعند مغادرتهم حاولوا التواصل مع السكان المحليين الذين طلبوا منهم نقلهم إلى جنين. لكن السكان رفضوا التعاون معهم".

في الوقت نفسه، سمع الأسرى الفارون أن الشرطة والجيش الإسرائيلي استدعوا قوات كبيرة إلى خط التماس (الفاصل بين إسرائيل والضفة الغربية)، ثم أدركوا أن هدف الوصول إلى جنين أصبح شبه مستحيل.. في هذه المرحلة، فقرروا تغيير الاتجاه وإلغاء النسخة الأصلية من الخطة، والاختباء بالقرب من البلدات الإسرائيلية، اعتقادا منهم أن فرصة القبض عليهم هناك ستكون ضئيلة.

وتابعت القناة: "بعد ذلك، قرروا الانقسام إلى 3 أزواج، يختار كل منهم طريقا مختلفا للهروب. لكن ما أرهقهم في النهاية هو التعب والجوع والانتشار الكبير لقوات الأمن التي كانت تبحث عنهم"، وفق ما نقلته وكالة "سبوتنيك".

وخلال يومي الجمعة والسبت، أعادت سلطات الاحتلال اعتقال 4 من الأسرى الفلسطينيين الستة، فيما تواصل البحث عن معتقلين اثنين آخرين.

والإثنين الماضي، تمكن 6 أسرى فلسطينيين من الفرار وتحرير أنفسهم، فيما قالت سلطة السجون الإسرائيلية إن الأسرى استخدموا نفقا من فتحة في زنزانتهم للفرار من السجن.

وقدر عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، حتى 6 سبتمبر/أيلول الجاري، بنحو 4650، بينهم 40 امرأة، ونحو 200 قاصر، إضافة إلى 520 معتقلا إداريا .

المصدر | الخليج الجديد + وكالات