الجمعة 17 سبتمبر 2021 07:57 م

أقر البنتاجون، الجمعة، بسقوط مدنيين في غارة شنتها طائرة مسيرة تابعة له، قبل أسابيع في العاصمة الأفغانية كابل، قبل أن يقدم اعتذارا عن هذا الخطأ.

واعتذر قائد القوات الأمريكية في أفغانستان قبل انسحابها النهائي الجنرال "كينيث ماكينزي"، عن الخطأ الذي وقع، وقال في مؤتمر صحفي، إن "غارة 29 أغسطس/آب الماضي، أدت إلى مقتل مدنيين وليس عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في كابل".

وتابع: "قتل زهاء 10 مدنيين بينهم نحو 7 أطفال في الغارة الأمريكية في أفغانستان الشهر الماضي".

وزاد "ماكينزي": "من غير المرجح أن تكون السيارة ومن قتلوا على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية – ولاية خرسان"، لافتا إلى أن هدف الغارة كان منع استهداف مطار كابل.

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع "جون كيربي"، إن العاملين في البنتاجون يقدمون تعازيهم لأهالي ضحايا غارة 28 أغسطس/آب في كابل.

ولفت إلى أن وزير الدفاع "لويد أوستن"، تعهد بإجراء تحقيق موسع بشأنه، ومحاسبة المقصرين.

وكانت الولايات المتحدة، أعلنت في 29 أغسطس/آب، أنها نفذت غارة جوية بمسيّرة للدفاع عن النفس ضد مركبة في كابل، وإن الغارة أدّت إلى القضاء على تهديد وشيك لـ"تنظيم الدولة في خراسان" على مطار كابل.

لكن صحيفة "إندبندنت" البريطانية، كشفت لاحقا أن الضحايا الذين سقطوا في الغارة، كانوا يعملون مع الأمريكيين، لافتة إلى أن الغارة أدّت إلى مقتل 10 أفراد من عائلة واحدة من بينهم 6 أطفال.

وقالت "إندبندنت"، إنها اطّلعت على وثائق تتضمن توصيات من الشركات التي كانوا يعملون لمصلحتها ومن رؤسائهم في العمل لتسهيل حصولهم على تأشيرات للولايات المتحدة، وأن تلك التوصيات تشير إلى أنهم يواجهون تهديدات من قبل "طالبان" وكانوا في خطر.

وأشارت الى أن مالك السيارة التي استهدفتها الغارة، ويدعى "زماري أحمدي" (40 عاما)، الذي قتل هو و3 من أبنائه، كان يعمل مهندسا مع مؤسسة التغذية والتعليم الدولية، وهي مؤسسة أمريكية غير ربحية.

وحسب تقرير "إندبندنت"، فقد قتل في الغارة أيضا خطيب ابنة "زماري"، ويدعى "أحمد ناصر" (30 عامًا) الذي كان يعمل حارسًا مع القوات الأمريكية في أفغانستان، قبل الالتحاق أخيرًا بالجيش الوطني الأفغاني، وكان قد حصل على توصية للإجلاء من أفغانستان.

ومن بين القتلى الذين سقطوا جراء الغارة 3 من أبناء "أحمدي"، اثنان منهم لا تتجاوز أعمارهم 10 سنوات، و4 أطفال من أبناء إخوته تراوح أعمارهم ما بين عامين و4 سنوات.

يشار إلى أن الهجوم الأمريكي، جاء بعد أيام من استهدف تنظيم "داعش خراسان" مطار "حامد كرزاي" الدولي بكابل عن طريق هجوم انتحاري، أسفر عن سقوط عشرات القتلى بينهم 13 جنديا أمريكيا.

المصدر | الخليج الجديد