قال وزير الطاقة القطري "سعد الكعبي"، الثلاثاء، إن بلاده ليس لديها أي خطط للعودة إلى منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك".

وخلال مشاركته في مؤتمر الطاقة الذي انطلق في إمارة دبي، أكد "الكعبي" أن الدوحة ستواصل الاستثمار في البنية التحتية المحلية للغاز المسال بشكل كبير.

وأضاف أنه لا يوجد أي قلق بشأن الاستثمار الزائد في الطاقة النظيفة وأن هناك حاجة لمزيد من الاستثمارات في هذا المجال.

وأشار إلى أن أسعار الغاز المرتفعة حالياً تعكس نقصاً في الاستثمار، إلى جانب نقص الإمدادات، لكنه أضاف أنه لا يعتبر الوضع أزمة.

وتابع: "هناك طلب كبير من جميع عملائنا، وللأسف ليست بإمكاننا تلبية احتياجات الجميع. للأسف، من وجهة نظري، هذا يرجع إلى عدم استثمار السوق بشكل كاف في القطاع".

وبسؤاله عما إذا كان يتوقع استمرار ارتفاع الأسعار، قال: "نأمل ألا يحدث ذلك، لا نريد هذه الأسعار المرتفعة، ولا نعتقد أنها مفيدة للمستهلكين، لا نريد دولارين ولا نريد 20 دولاراً.. نريد أن يكون لدينا سعر معقول ومستدام".

ومن المقرر أن تستمر فعاليات مؤتمر ومعرض "غازتك" المنعقد في دبي خلال الفترة من 21 إلى 23 سبتمبر/أيلول، وسوف يركز بشكل رئيسي على الهيدروجين باعتباره الحل للوصول إلى طاقة نظيفة وتحقيق الأهداف المرجوة بما يتعلق بصفر انبعاثات كربونية.

ومطلع 2019، انسحبت الدوحة من منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" بعد 57 عاماً من العضوية، وقالت إنها ستركز على السلعة الرئيسية التي تصدرها (الغاز المسال)، مع التزامها بكل ما يلزم الدول غير المنضمة للمنظمة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات