الأربعاء 13 أكتوبر 2021 10:50 ص

حمّل وزير الخارجية التركي، "مولود جاويش أوغلو"، الأربعاء، الولايات المتحدة وروسيا مسؤولية الهجمات التي تستهدف بلاده من سوريا.

وقال "جاويش أوغلو" خلال مؤتمر صحفي مع نظيره من نيكاراجوا "دينيس مونكادا كوليندرس": "الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا تتحملان مسؤولية الهجمات التي تستهدف أراضينا وعناصر الأمن التركية"، مضيفا: "أمريكا وروسيا لم تلتزما بتعهداتهما بإبعاد المقاتلين الأكراد عن الحدود التركية لمسافة لا تقل عن 30 كم".

وأشار إلى أن "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا مرتبطا بـ"حزب العمال الكردستاني" كثفت هجماتها ضد تركيا وبدأت بإطلاق قذائف يصل مداها 30 كيلومترا باتجاه الأراضي التركية.

وشن الوزير على وجه الخصوص هجوما على الولايات المتحدة، مشيرا إلى أنها "تدعم الوحدات التركية وفي الوقت نفسه تعلن التضامن مع تركيا بشأن هجمات تنفذ بأسلحة أمريكية".

وأكد "جاويش أوغلو" أن أنقرة "ستتخذ كل الخطوات اللازمة لإزالة المخاطر التي تواجهها تركيا من سوريا".

وأضاف:"سنقوم بما يلزم من أجل ضمان أمننا وتطهير المنطقة من الإرهابيين"، في إشارة إلى شمالي سوريا.

وفي وقت سابق، طالب وزير خارجية النظام السوري "فيصل المقداد"، الولايات المتحدة وتركيا بسحب قواتهما من سوريا، مشددا على أن سوريا "ستبذل الغالي والرخيص من أجل تحرير أرضها".

وقال "المقداد" في مقابلة مع صحيفة "الوطن" السورية: "آن الأوان لتركيا بأن تنسحب من الشمال الغربي لسوريا، وأن تتيح المجال لحل يضمن علاقات طبيعية بين سوريا وتركيا بعد زوال هذا الاحتلال، الذي يعيق أي تقدم في أي مجال من التعاون"، بحد قوله.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات