الخميس 14 أكتوبر 2021 08:31 م

توفي طالب مصري على يد زميله بالمرحلة الابتدائية، الخميس، إثر مشاجرة بينهما على المقعد الأول بالفصل الدراسة، في حادثة هي الثانية من نوعها خلال 24 ساعة.

وأوردت تحقيقات النيابة العامة المصرية أن الطالب "ياسر.أ"، المقيد بالصف السادس الابتدائي بمحافظة الجيزة، لقي مصرعه بعدما اعتدى عليه زميله بإحدى مدارس مدينة السادس من أكتوبر، حسبما أفادت صحيفة "الأهرام" المصرية.

وتعود تفاصيل المشاجرة بين الطفلين إلى مشادات كلامية بينهما على أولوية الجلوس بالمقعد الأمامي، انتهت في البداية بجلوس الطالبين إلى جوار بعضهما.

وبعقلية الأطفال، رفض الطالب الجاني استمرار جلوس زميله بجواره في نفس المقعد، حيث أشارت التحقيقات إلى طلب الجاني من زميله الانتقال لمقعد آخر ليرفض الطفل المجني عليه، الأمر الذي أثار غضب زميله ليستغل بعد ذلك انشغال الطفل "ياسر" في تناول الطعام ليباغته بضربة بـ "الكوع" في رقبته من الأمام.

لكن الأمور تطورت وكانت الضربة خارجة عن عقول الأطفال، بعدما سقط الطفل مباشرة على أرضية الفصل، وبفحصه تبين وفاته في الحال قبل نقله إلى المستشفى.

واستدعى مدير المدرسة قوات أمن الجيزة التي نقلت جثة الطفل لمستشفى الشيخ زايد في مدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة المصرية، لتكون تحت تصرف النيابة العامة المصرية التي تولت بعد ذلك التحقيقات.

جاء ذلك بعد 24 ساعة فقط، على وفاة الطالب "عيد محمد حلمي شحاتة" (13 عامًا)، المقيد بالصف الثاني الإعدادي بإحدى مدارس محافظة كفر الشيخ، الذي توفي الأربعاء، بعد 4 أيام من دخوله العناية المركزة، عقب اعتداء 3 من زملائه عليه بالضرب داخل المدرسة، الأحد الماضي، خلال محاولتهم منعه من الجلوس على المقعد الأول بالفصل.

وأدى الاعتداء على الطالب إلى إصابته بارتجاج في المخ وفقدانه للوعي، نقل على إثر ذلك إلى مستشفى كفر الشيخ العام في مصر، وظل في غيبوبة حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

وتشهد مدارس مصر معاناة كبيرة بسبب الكثافات الطلابية الكبيرة، ويدور في أغلبها مناوشات بين الطلاب وكذلك أولياء الأمور في الصراع على اختيار المقاعد الأمامية التي تتميز بقرب الأطفال من المعلم والسبورة، ما يسهل عليه عملية التعليم في ظل هذه الكثافات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات