الجمعة 15 أكتوبر 2021 05:48 ص

جدد الرئيس التونسي الأسبق "المنصف المرزوقي" هجومه على الرئيس الحالي "قيس سعيد" بسبب إجراءاته الاستثنائية ضد البرلمان والحكومة وسيطرته على السلطات، مؤكدا أنه لا يعترف بالأخير كرئيس شرعي لتونس.

وقال "المرزوقي"، في تصريحات لقناة "الجزيرة" القطرية، إنه "لا يستغرب الإجراءات التي أعلن عنها المنقلب ضدي هذا اليوم أو التي ستتبع"، في إشارة إلى قرار سحب جواز السفر الدبلوماسي منه.

وأضاف متسائلا: "بربكم أليس من المضحكات المبكيات أن يُتهم رجل مثلي بالخيانة من قبل أنصار رجل حنث بوعد الالتزام بالدستور وسمى الاستعمار حماية وطالب المستثمرين بعدم الاستثمار في تونس؟".

وتابع "المرزوقي": "في كل الحالات، بما أنني لا اعترف بالسيد قيس سعيد رئيسا شرعيا لتونس، وبما أن الحكومة التي عينها غير شرعية لأنها لم تحظ بثقة برلمان جمّده المنقلب في مخالفة صريحة للدستور، فإنني اعتبر نفسي غير معني بأي قرار يصدر من هذه السلطات غير الشرعية".

وأشار "المرزوقي" إلى أن تونس تشهد "دكتاتورية وليدة فجة تخلط بين شخص الدكتاتور والوطن أعادتنا لمنظومة (الرئيس الأسبق زين العابدين) بن علي".

وأضاف: "من باب تجربتي مع دكتاتوريين سابقين ذهبا كما سيذهب هذا الدكتاتور الثالث، أقول للتونسيين: سننهض من هذه العثرة كما نهضنا من كل العثرات.. وسنبرأ من هذه الجائحة السياسية كما تجاوزنا جائحة كورونا حتى وإن كان الثمن باهظا".

وكان "قيس سعيد" قال، الخميس، إنه سيسحب جواز السفر الدبلوماسي من "المرزوقي" بعد مطالبته فرنسا بعدم الاعتراف بإجراءات "سعيد" ضد البرلمان والحكومة السابقة.

يذكر أن فرنسا قررت تأجيل القمة الفرنكفونية التي كانت مقررا عقدها في جزيرة جربة التونسية باقتراح من "سعيد" لمدة عام واحد.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات