الجمعة 15 أكتوبر 2021 07:59 م

أعلنت السلطات اللبنانية، توقيف 19 متورطا في اشتباكات بيروت المسلحة، التي أسفرت عن سقوط 7 ضحايا وعشرات الجرحى.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية (رسمية)، بأن التحقيقات الأولية التي تجريها الأجهزة الأمنية في حوادث الطيونة، أسفرت عن توقيف 19 شخصا ممن ثبت تورطهم في الاشتباكات.

والخميس، وقعت مواجهات مسلحة في شارع الطيونة الواقع بين منطقتي الشياح ذات الأغلبية الشيعية، وعين الرمانة بدارو ذات الأغلبية المسيحية، أسفرت عن مقتل 7 أشخاص وإصابة 32 آخرين معظمهم من المؤيدين لجماعتي "حزب الله" و"حركة أمل" الشيعيتين.

وبدأت الأحداث بإطلاق نار كثيف خلال تظاهرة نظمها مؤيدون لـ"حزب الله" وحركة "أمل" للتنديد بقرارات المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت القاضي "طارق البيطار".

ويُتهم "حزب الله" و"حركة أمل" بأنهما مهّدَا لأحداث الخميس، التي تطوّرت إلى اشتباكات دامية، وكانا يسعيان لحصولها بعد تجييش الشارع ورفع خطاب التهديد والتحذير من الفتنة وتفجير البلد والحكومة في حال لم تتم إقالة "البيطار".

وفي 2 يوليو/ تموز الماضي، ادعى "البيطار" على 10 مسؤولين وضباط، بينهم نائبان من "أمل" هما "علي حسن خليل" و"غازي زعيتر"، ورئيس الحكومة السابق "حسان دياب".

إلا أن تلك الادعاءات رفضتها قوى سياسية بينها "حزب الله"، حيث اعتبر أمينه العام "حسن نصرالله"، الإثنين، أن "عمل البيطار فيه استهداف سياسي ولا علاقة له بالعدالة".

وفي 4 أغسطس/ آب 2020، وقع انفجار هائل في مرفأ بيروت، وأودى بحياة 217 شخصا وأصاب نحو 7 آلاف آخرين، فضلا عن أضرار مادية هائلة في أبنية سكنية وتجارية، وذلك لوجود نحو 2750 طنا من مادة "نترات الأمونيوم"، كانت مصادرة من سفينة ومخزنة منذ عام 2014.

المصدر | الخليج الجديد