الأحد 17 أكتوبر 2021 04:30 ص

أدانت الولايات المتحدة، في وقت متأخر من مساء السبت، التصعيد العسكري للحوثيين حول محافظة مأرب، شرقي اليمن، مشيرة إلى أن ذلك "يظهر استخفافا صارخا بسلامة المدنيين".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "نيد برايس"، في بيان، مساء السبت، إن الحوثيين يعيقون حركة الأشخاص ويمنعون وصول المساعدات الإنسانية والخدمات الأساسية إلى 35 ألف من سكان مديرية العبدية في محافظة مأرب.

وأضاف المتحدث أن هجوم الحوثيين على مأرب زاد من سوء الوضع الإنساني المتردي بالفعل في اليمن وتسبب في نزوح المزيد من المدنيين.

وأوضح "برايس" أن الولايات المتحدة تحث الحوثيين على السماح على الفور بالمرور الآمن للمدنيين والجرحى والمساعدات المنقذة للحياة.

كما أعرب "برايس" عن استعداد واشنطن للتعاون مع شركائها في تقديم المساعدات العاجلة لسكان محافظة مأرب.

وكان محافظ مأرب، "سلطان العرادة" قال إن أبناء مديرية العبدية يتعرضون لإبادة جماعية على يد ميليشيا الحوثي، التي استولت على المديرية، قبل ساعات، مطالباً بموقف دولي حازم وقرارات جريئة "لتصنيفها جماعة إرهابية".

ولفت "العرادة" إلى "ما تقوم به ميليشيا الحوثي من هجوم عسكري مستمر تجاه مأرب منذ عام 2015، والتصعيد المتواصل منذ أكثر من عامين سعياً منها في تحقيق بعض المكاسب الميدانية، مستغلة التراخي غير المبرر للمجتمع الدولي تجاه الجرائم والتصعيد الخطير والانتهاكات الإنسانية التي ترتكبها بحق المدنيين في المحافظة التي تضم ملايين النازحين".

والشهر الماضي، تمكن الحوثيون من السيطرة على مديرية حريب (جنوب المحافظة) ومديريتي بيحان والعين في محافظة شبوة، المحاذية لها، من جهة الجنوب، في مأرب.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات