الأربعاء 18 نوفمبر 2015 07:11 ص

قال الكرملين، إن الشيخ «محمد بن زايد آل نهيان»، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، أعلن خلال اتصال هاتفي اليوم الأربعاء، مع الرئيس «فلاديمير بوتين» عن استعداد بلاده لمساعدة روسيا في العثور على المتورطين في تحطم الطائرة الروسية في سيناء المصرية.

وأضاف الكرملين، أن ولى عهد أبوظبي، قدم مجددا «التعازي في الهجوم الإرهابي البربري»، باسم قيادة وشعب بلاده، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وأوضح أن الرئيس الروسي وولي العهد «أكدا على الأهمية القصوى لحشد جهود المجتمع الدولية من أجل العمل الفعال ضد الإرهاب الدولي».

وتابع: «بوتين تحدث بالتفصيل عن الجوانب المختلفة للنشاط الروسي الرامي إلى حلحلة الأزمة السورية، بما في ذلك النتائج الملموسة لعملية القوات الجوفضائية الروسية ضد تنظيم داعش والجماعات المتطرفة الأخرى».

وأشار الكرملين إلى أن الجانبين اتفقا على «مواصلة الاتصالات الوثيقة من خلال الإدارات المعنية وتنسيق الخطوات صوب تطبيق نتائج جلسات فيينا».

وكان تنظيم «الدولة الإسلامية» قال في العدد الأخير من مجلة «دابق»، الصادر اليوم الأربعاء، إنه أسقط الطائرة الروسية بعد 20 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ بواسطة عبوة ناسفة نشر صورة لها أيضا.

وأضافت المجلة الصادرة باللغة الإنجليزية، أن الطائرة فُجّرت بعبوة ناسفة أُخفيت داخل علبة «شراب شعير» ذهبية من ماركة «شويبس».

وتابعت أن مقاتلي التنظيم استطاعوا الحصول على جوازات سفر بعض المسافرين الذين كانوا على متن الطائرة، ولم تذكر المجلة طريقة الحصول عليها وما إن كان ذلك حصل قبل إقلاع الطائرة أم بعد، بحسب وكالة «فرانس برس».

وأمس الثلاثاء، أعلنت موسكو، وللمرة الأولى، أن تفجير قنبلة وراء إسقاط الطائرة الروسية التي تحطمت فوق سيناء قبل أيام، ما أدى إلى مقتل 224 شخصا.

وطبقا لما نشره الكرملين على موقعه الإلكتروني قال «إلكسندر بورتنيكوف» رئيس جهاز الأمن الاتحادي الروسي في اجتماع برئاسة الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين»: «يمكننا القول بكل تأكيد أنه عمل إرهابي»، بحسب وكالة «رويترز».

وأضاف أن فحص الحقائب الخاصة بركاب الطائرة وكذلك أجزاء الطائرة سمح بالعثور على آثار مواد متفجرة، مؤكدا أن انفجار عبوة ناسفة يدوية الصنع على متن الطائرة أدت إلى تحطمها في سيناء.

من جانبه، توعد «بوتين»، بمعاقبة المسؤولين عن تفجير الطائرة الروسية وملاحقتهم في أي مكان، وأوعز للأجهزة الأمنية الروسية بالتركيز على البحث عن المتورطين في تفجير الطائرة.

وبحسب موقع فضائية «روسيا اليوم»، أعلنت موسكو عن مكافأة بقيمة 50 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن المتورطين بتفجير الطائرة.

ومؤخرا، قالت صحيفة «ديلي ميل»، البريطانية، إن نتائج البحث التي يجريها فريق من المحققيين حول حادث تحطم الطائرة الروسية في سيناء المصرية والتي راح ضحيتها 224 شخصا، توصلت إلى وجود قنبلة ذكية تم ربطها بجهاز توقيت تم ضبطه للانفجار بعد ساعتين من إطلاقه.

ووفق الصحيفة فإن، ما يقوم به المحققون حاليا هو محاولة تحليل المكان الذي وضعت فيه القنبلة، حيث من المرجح أن يكون بالقرب من خزان الوقود، ما أدى لمضاعفة شدة انفجار الطائرة التي كانت في طريقها سانت بطرسبرغ الروسية منطلقة من مدينة شرم الشيخ.

وبحسب الصحيفة، أشارت النتائج التي توصل إليها المحققون أيضا إلى زيادة احتمالية أن يكون شخص ما من داخل المطار قد ساعد الإرهابيين في زرع القنبلة على الطائرة التي تبنى تنظيم «الدولة الإسلامية» عملية إسقاطها.

وكانت العديد من الدول ومن بينها بريطانيا و(إسرائيل) رجحت أن الطائرة أسقطت بقنبلة وضعت على متنها وانفجرت عقب إقلاعها من مطار شرم الشيخ المصري.

وأعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» مسؤوليته عن تفجير الطائرة.