الخميس 21 أكتوبر 2021 11:40 ص

انطلقت في العاصمة الليبية طرابلس، الخميس، أعمال مؤتمر دولي لدعم استقرار ليبيا، بمشاركة ممثلو 27 دولة و4 منظمات إقليمية ودولية.

ويشارك في المؤتمر وزراء خارجية عدد من الدول في الشرق الأوسط وخارجه.

وقال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية المؤقتة "عبدالحميد الدبيبة" إن انعقاد المؤتمر في طرابلس اليوم يعد "تأكيدا على إرادة الليبيين وقدرتهم على الوصول إلى حل ليبي خالص".

وأضاف، في كلمة له بافتتاح المؤتمر:"كانت ليبيا ضيفة في المؤتمرات الدولية السابقة، والآن المؤتمر في طرابلس يقول إن ليبيا استعادت عافيتها"، وفق وكالة "الأناضول".

وجدد "الدبيبة" تأييده لإجراء الانتخابات العامة الليبية في موعدها المحدد بـ24 ديسمبر/كانون الأول المقبل، مؤكدا أنها ستحقق قيادة مدنية سياسية للبلاد، ويجب على المواطنين احترام نتائجها.

وحذر رئيس الحكومة الليبية من استمرار الوجود العسكري الأجنبي في بلاده، مؤكدا على رغبة الليبيين في إحلال السلام بالبلاد.

وتابع: "نقدر اليوم استعدادكم لدعم جهود الليبيين في الحل الشامل للأزمات التي عصفت ببلادنا طيلة السنوات الماضية".

وسيتطرق المؤتمر إلى مسألة انسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من ليبيا.

وسيتناول المؤتمر دعم وتشجيع الخطوات والإجراءات الإيجابية، التي من شأنها توحيد الجيش الليبي تحت قيادة واحدة؛ بما يعزز قدرته على حماية أمن ليبيا وسيادتها ووحدة ترابها.

ويشارك في المؤتمر وزراء خارجية مصر والسعودية والجزائر والكويت وفرنسا وممثلون عن كل من الأمم المتحدة والولايات المتحدة وإيطاليا وتركيا وقطر وتونس وتشاد والسودان.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول