الأربعاء 27 أكتوبر 2021 09:49 م

أعفي قائد الجيش السوداني "عبدالفتاح البرهان" 6 سفراء من منصبهم، بينهم سفراء الخرطوم لدى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وقطر.

وشملت قرارات الإعفاء التي أعلنها التلفزيون السوداني، مساء الأربعاء، أيضا سفراء فرنسا وسويسرا والصين من مناصبهم.

والثلاثاء؛ أفادت تقارير أن سفراء السودان لدى 12 دولة منها الولايات المتحدة والإمارات والصين وفرنسا رفضوا استحواذ الجيش على السلطة في السودان يوم الإثنين.

وفجر الإثنين الماضي، اعتقل الجيش قيادات حزبية ووزراء إضافة إلي رئيس الوزراء "عبدالله حمدوك" وزوجته (أطلق سراحهما الثلاثاء).

وأعلن "البرهان" حل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وتعهد بتشكيل حكومة كفاءات مستقلة، كما أعلن حالة الطوارئ وإقالة الولاة وعدم الالتزام ببعض بنود الوثيقة الدستورية الخاصة بإدارة المرحلة الانتقالية.

وحاول "البرهان" تبرير قراراته بالقول، إن "التحريض على الفوضى من قوى سياسية دفعنا للقيام بما يحفظ السودان"، معتبرا أن "ما تمر به البلاد أصبح يشكل خطرا حقيقيا".

ولليوم الثالث على التوالي، شهدت الخرطوم، مظاهرات مناهضة لما يعتبره المحتجون "انقلابا عسكريا".

ورفضا لما أقدم عليه الجيش، قرر الاتحاد الأفريقي، الأربعاء، تعليق مشاركة السودان في أنشطه، بينما جمد البنك الدولي مساعداته للبلاد، ودعت دول ومنظمات إقليمية ودولية إلى ضرورة استكمال عملية الانتقال الديمقراطي.

وقبل إجراءات "البرهان"؛ كان السودان يعيش، منذ 21 أغسطس/آب 2019، فترة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام في 2020.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات