غادرت قوات سعودية، الإثنين، مطار "عتق" في محافظة شبوة، شرقي اليمن، بالتنسيق مع السلطات المحلية، حسب مصدر محلي.

وقال مصدر في مكتب محافظ شبوة، مفضلا عدم الكشف عن اسمه، إن "القوات السعودية المتمركزة في مطار عتق، غادرت إلى منفذ الوديعة الحدودي (بين المملكة واليمن)".

وأضاف المصدر، أن "عملية الانسحاب تمت بالتنسيق مع السلطة المحلية في المحافظة"، دون تفاصيل حول أسبابها.

وأشار إلى إن "مطار عتق هو المكان الوحيد الذي كانت تتواجد فيه قوات سعودية بمحافظة شبوة".

وتتواجد في مطار عتق قوات سعودية رمزية مكونة من بعض الضباط والجنود والآليات العسكرية، وبعض الأجهزة والمعدات.

والثلاثاء الماضي، انسحبت القوات الإماراتية المتمركزة في معسكر "العلم" شرقي شبوة، في إطار تفاهمات سابقة مع السلطة المحلية والجانب السعودي.

وكانت السلطات في شبوة تتهم القوات الإماراتية، التي تسيطر على معسكر "العلم" ومنشأة "بلحاف" بمنع تصدير النفط من المنشأة، الأمر الذي زاد من تدهور الأوضاع الاقتصادية في اليمن.

وفي يوليو/ تموز الماضي، حاصرت القوات الحكومية اليمنية منشأة "بلحاف" ومعسكر "العلم"، وطلبت من القوات الإماراتية مغادرتهما، وقبل اندلاع معارك بين الجانبين تدخلت السعودية وأبرمت اتفاقا بين الطرفين يقضي بانسحاب قوات أبو ظبي، بعد 3 أشهر، أي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من الجانب الإماراتي حيال هذه الاتهامات.

ويشهد اليمن حربا منذ أكثر من 7 سنوات، أودت بحياة 233 ألف شخص، وفق إحصاء أممي، فمنذ 2015، ينفذ تحالف عربي بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

المصدر | الأناضول