دعا المطارنة الموارنة في لبنان، إلى "الإسراع في ترميم العلاقات مع دول الخليج وإزالة أسبابها"، وذلك على خلفية تصريحات وزير الإعلام "جورج قرداحي".

جاء ذلك في بيان لهم بعد اجتماعهم الشهري، الأربعاء، برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال "بشارة بطرس الراعي"، وفق إعلام محلي.

وقال البيان: "ندعو إلى الإسراع في ترميم العلاقات مع دول الخليج وإزالة أسبابها وعودة حركة التصدير والاستيراد معها وندعو إلى إيلاء الجانب المعيشي للمواطنين الأولوية بعد تفاقم أزمات المحروقات وما ينسحب عليها".

وتسببت تصريحات "قرداحي" حول اليمن، في سحب السعودية سفيرها لدى بيروت والطلب من السفير اللبناني مغادرة الرياض، ووقف كل الواردات اللبنانية إليها، فيما اتّخذت البحرين والكويت خطوة مماثلة، وقررت الإمارات سحب دبلوماسييها من بيروت، ما فاقم أزمة لبنان، الذي يعاني أصلا من أوضاع اقتصادية متردية.

وقال "قرداحي" في تصريحاته، التي أدلى بها قبل تعيينه وزيرا: "في نظري هذه الحرب اليمنية عبثية، يجب أن تتوقف"، واعتبر أن "الحوثيين يدافعون عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي".

وعندما وجه له أحد الحضور سؤالا: "هل تعتبر أن الإمارات والسعودية تعتديان على اليمن؟"، أجاب "قرداحي": "أكيد فيه اعتداء، ليس لأنهم السعودية أو الإمارات، ولكن لأن هناك اعتداء منذ 8 سنوات مستمرا، وما لا تستطيع تنفيذه في عامين أو 3 لن تستطيع تنفيذه في 8 سنوات".

وأعلن الرئيس اللبناني "ميشال عون" آنذاك أن تلك التصريحات لا تمثل بلاده، في حين رفض "قرداحي" الاستقالة من منصبه أو الاعتذار.

ودعا سياسيون لبنانيون، بينهم نواب برلمان، "قرداحي" إلى الاستقالة، لكن الأخير يقول إن حديثه عن اليمن لم يحمل إساءة لأي دولة، ويرفض "الاعتذار" أو "الاستقالة".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات