وجّه لاعبو منتخب إيران لكرة القدم، المشارك في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2022، انتقادات إلى مسؤولي الاتحاد الإيراني للعبة، على خلفية عدم دفع مكافآت وعدوهم بها، كما كشفوا أنهم يعانون من مشاكل عجيبة.

وحلّ المنتخب الإيراني ضيفا على نظيره اللبناني، الخميس الماضي، ضمن الجولة الخامسة من الدور الثالث الحاسم من التصفيات الآسيوية، في مباراة حقق خلالها فوزا قاتلا (2-1)، بعدما سجل هدفين في الوقت المحتسب بدلا من الضائع من اللقاء الذي أقيم على ملعب "صيدا البلدي".

وبعيد الفوز الذي عزز به المنتخب الإيراني صدارته للمجموعة الأولى، نشر اللاعبون رسالة مشتركة عبر حسابات كل منهم على "إنستجرام"، مرفقة بصورة لعلم بلادهم على خريطة الجمهورية الإسلامية.

وجاء في الرسالة، أنه "من الضروري أن نطلع الشعب على المشاكل العجيبة التي يواجهها المنتخب الوطني".

وأضافوا: "نحن نرتدي ملابس (رياضية) قديمة منذ عام، ونعيد ارتداءها كل مرة بعد غسلها"، وتابعوا "على عكس الوعود، لم يتلقَّ لاعبو المنتخب حتى الآن المكافآت رغم مرور أشهر".

وأشاروا إلى أنه منذ ضمنوا بلوغ الدور الحاسم من التصفيات بفوزهم على العراق بهدف نظيف في يونيو/حزيران الماضي، "باتت انتصاراتنا عادية (لمسؤولي الاتحاد)، وبدلا من أن يدعمونا (…) نسونا بالكامل".

وبعد ساعات من رسالة اللاعبين، أكد المتحدث باسم الاتحاد الإيراني لكرة القدم، "حسين شريفي"، أن الهيئة ستعمل ما في وسعها لتوفير الدعم الممكن للاعبين.

وقال، في تصريحات للتلفزيون الرسمي:"المنتخب الوطني يحتاج إلى الدعم، ونأمل أن يبقى الجميع إلى جانب الاتحاد في هذا الأمر"، مشددا على أن رئيس الاتحاد، "شهاب الدين عزيزي خادم"، "يسعى إلى حل المشاكل" التي يشكو منها اللاعبون.

المصدر | الجزيرة