الثلاثاء 16 نوفمبر 2021 03:10 م

قال "هنود أبيا كدوف"،  المرشح لرئاسة الحكومة السودانية الجديدة بعد إجراءات الجيش بعزل حكومة "عبدالله حمدوك"، إنه غير راغب في تولي المنصب في المرحلة الحالية.

وأكد، في تصريحات نقلتها قناة "الجزيرة" القطرية، أن قادة المجلس العسكري عرضوا منصب رئاسة الحكومة عليه، لكنه رفض.

ونفى "كدوف" الأنباء التي انتشرت حول تعرضه لضغوط من قبل قائد الجيش "عبدالفتاح البرهان" لقبول المنصب.

وكانت مصادر سودانية، قد قالت إن "كدوف"، الحاصل على الدكتوراة في القانون العرفي من جامعة لندن؛ ظل متردداً طوال الأيام الماضية، وتعرض لضغوط من زملائه وأسرته حتى يتجنب مشاركة "الانقلابيين" السلطة، بحسب ما نقله موقع "العربي الجديد".

وعمل "كدوف" قاضياً بالسلطة القضائية، وقاضيا بمحكمة الاستئناف، ومحاضرا بمعهد الدراسات البيئية بجامعة الخرطوم، وكذلك عضو اللجنة الاستشارية بهيئة السلطة القضائية السودانية، بحسب موقع "النيلين" السوداني.

وكانت تقارير قد أشارت إلى أن قائد الجيش "عبدالفتاح البرهان" يعاني من أجل إيجاد شخصية توافق على تولي منصب رئيس الحكومة السودانية، ورفض كثير من الشخصيات الأكاديمية والسياسية المنصب، ومن بينهم أخصائي جراحة الأعصاب "أوشيك أبو عائشة"، وأستاذ الاقتصاد بجامعة الخرطوم "إبراهيم أونور".

وفي وقت سابق، الثلاثاء، طالبت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية "مولي في"، بإعادة رئيس الوزراء السوداني المعزول "عبدالله حمدوك" إلى منصبه.

ويسعى مجلس السيادة الانتقالي السوداني الجديد الذي شكله "البرهان" برئاسته، قبل أيام، إلى تشكيل حكومة مدنية في الأيام القليلة المقبلة، إذا تعثرت التسوية مع "حمدوك".

ومنذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يعاني السودان أزمة حادة بعد إعلان "البرهان" حالة الطوارئ، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وإعفاء الولاة، وتجميد بنود في الوثيقة الدستورية، واعتقال قيادات حزبية ووزراء ومسؤولين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات