علقت السعودية والإمارات، الرحلات الجوية القادمة من 7 دول أفريقية، بسبب مخاوف تتعلق بمتحور "كورونا" الجديد "أوميكرون"، الذي ظهر في جنوب أفريقيا.

وقالت وزارة الداخلية السعودية، الجمعة في بيان، إنه "تقرر تعليق الرحلات الجوية القادمة من وإلى دول جنوب أفريقيا، ونامبيا، وبوتسوانا، وزيمبابواي، وموزمبيق، ومملكة ليسوتو، ومملكة إسواتيني".

وأشارت إلى أن قرار التعليق لغير المواطنين، ويشمل القادمين مباشرة وغير مباشرة من الدول المشار إليها، فيما عدا من قضى مدة لا تقل عن 14 يوما في دولة أخرى من الدول التي تسمح الإجراءات الصحية في المملكة بدخول القادمين منها، وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.

كما قررت الإمارات أيضا تعليق الرحلات الجوية القادمة من وإلى دول جنوب أفريقيا، ونامبيا، وبوتسوانا، وزيمبابواي، وموزمبيق، ومملكة ليسوتو، ومملكة إسواتيني.

وجاء في البيان الصادر عن طيران الإمارات، أن "كل المسافرين الوافدين، أو ركاب الترانزيت، القادمين من الدول التي أُدرجت أسماؤها على القائمة أدناه، لن يسمح لهم بالدخول إلى الإمارات، بدءًا من الإثنين 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، حتى إشعار آخر".

ويأتي قرار السعودية والإمارات بعد ساعات من إعلان شؤون الطيران المدني في البحرين، إعادة تفعيل نظام قائمة الدول الحمراء، من خلال إدراج 6 دول على القائمة، في إطار الجهود الصحية لاحتواء الجائحة.

وبحسب وكالة الأنباء البحرينية، فإن الدول الست التي جرى إدراجها هي جنوب أفريقيا وناميبيا وبوتسوانا وزيمبابوي وليسوتو وإسواتيني.

وأعلن علماء في جنوب أفريقيا، الخميس، اكتشاف "متحوّرة جديدة مثيرة للقلق في جنوب أفريقيا"، مشيرين إلى أن المتحورة التي تسمى "بي.1.1.529"، تظهر عددا مرتفعا جدا من الطفرات وقادرة على أن تنتشر بسرعة كبيرة.

وأطلقت منظمة الصحة العالمية، اسم "أوميكرون" على متحور جنوب أفريقيا، مؤكدة أن المتحور الجديد "مقلق"، وينتشر بسرعة في مقاطعات عدة بدولة جنوب أفريقيا.

ويخشى العلماء أن يكون المتحور الجديد هو الأكثر قدرة على الانتشار حتى الآن، فيما أشار موقع "بي بي سي" إلى أن أحد العلماء وصف المتحور الجديد بأنه "مروع".

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أنها ستستغرق عدة أسابيع لمعرفة تأثير وفاعلية اللقاحات على المتحور الجديد، خاصة أن المتحور الجديد سبب حالة من القلق الواسع في العديد من العواصم الأوروبية والعالمية.

في غضون ذلك؛ اتخذت عدة دول أوروبية إجراءات مشددة حول السفر إلى جنوب القارة الأفريقية، على رأسها ألمانيا، وإيطاليا، وفرنسا، وهولندا، والنمسا، والتشيك، إلى جانب بريطانيا.

ويحمل المتحور الجديد طفرات جينية من المحتمل أن تتفادى الاستجابة المناعية الناتجة عن كل من العدوى السابقة والتطعيم، وكذلك طفرات مرتبطة بزيادة العدوى.

المصدر | الخليج الجديد