السبت 27 نوفمبر 2021 07:58 ص

علقت سلطنة عمان، الرحلات الجوية القادمة من 7 دول أفريقية، بسبب مخاوف تتعلق بمتحور "كورونا" الجديد "أوميكرون"، الذي ظهر في جنوب أفريقيا.

وبذلك تكون السلطنة، الدولة الخليجية الرابعة التي تتخذ هذا الإجراء بعد البحرين والسعودية والإمارات، فيما لم يصدر بعد أي موقف من قطر والكويت.

وأصدرت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس "كورونا" في السلطنة، السبت، قرارا بتعليق دخول عمان للقادمين من كل من جنوب أفريقيا وناميبيا وبوتسوانا وزمبابوي وليسوتو وإيسواتيني وموزمبيق والقادمين من أي دول أخرى إن كانوا قد مروا بأي من هذه الدول السبع المذكورة فيما تقدم خلال 14 يوما السابقة لطلب الدخول إلى السلطنة.

ويبدأ تفعيل القرار صباح الأحد وحتى إشعار آخر، حسبما نقلت وكالة الأنباء العمانية.

ويُستثنى من القرار المواطنون العُمانيون والدبلوماسيون والعاملون الصحيون وعائلاتهم ومواطنو الدول المذكورة، فيما تقدم ممن لديهم إقامة سارية في السلطنة.

وسيخضع جميع من يتم استثناؤهم بالدخول إلى أراضي السلطنة بناءً على هذا القرار، بمن فيهم المواطنون العُمانيون، لفحص (PCR) عند الوصول والحجر المؤسسي لمدة 7 أيام مع إعادة الفحص في اليوم السادس.

والجمعة، أعلنت البحرين والسعودية والإمارات ذات الإجراء في إطار الجهود الصحية لاحتواء الجائحة، وهو الموقف الذي يتطابق مع ما اتخذته أمريكا ودول أوروبية من إجراءات مشددة حول السفر إلى هذه الدول الأفريقية.

وأعلن علماء في جنوب أفريقيا، الخميس، اكتشاف "متحوّرة جديدة مثيرة للقلق في جنوب أفريقيا"، مشيرين إلى أن المتحورة التي تسمى "بي.1.1.529"، تظهر عددا مرتفعا جدا من الطفرات وقادرة على أن تنتشر بسرعة كبيرة.

وأطلقت منظمة الصحة العالمية، اسم "أوميكرون" على متحور جنوب أفريقيا، مؤكدة أن المتحور الجديد "مقلق"، وينتشر بسرعة في مقاطعات عدة بدولة جنوب أفريقيا.

ويخشى العلماء أن يكون المتحور الجديد هو الأكثر قدرة على الانتشار حتى الآن، فيما أشار موقع "بي بي سي" إلى أن أحد العلماء وصف المتحور الجديد بأنه "مروع".

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أنها ستستغرق عدة أسابيع لمعرفة تأثير وفاعلية اللقاحات على المتحور الجديد، خاصة أن المتحور الجديد سبب حالة من القلق الواسع في العديد من العواصم الأوروبية والعالمية.

ويحمل المتحور الجديد طفرات جينية من المحتمل أن تتفادى الاستجابة المناعية الناتجة عن كل من العدوى السابقة والتطعيم، وكذلك طفرات مرتبطة بزيادة العدوى.

المصدر | الخليج الجديد