السبت 27 نوفمبر 2021 05:01 م

أيدت محكمة النقض المصرية، إدراج عدد من قيادات جماعة "الإخوان المسلمون"، على قائمة الكيانات الإرهابية، من بينهم شخصان متوفيان منذ سنوات.

وجاء قرار محكمة النقض، السبت، بعد أن رفضت الطعون المقدمة منهم.

وضمت القائمة، التي نشرتها الجريدة الرسمية "الوقائع المصرية"، كلا من رئيس مجلس الشعب الأسبق "محمد سعد الكتاتني"، وقادة الجماعة "رشاد البيومي" و"محمد عبدالعظيم شعراوي" و"محمد البلتاجي" و"أحمد شوشة" و"محمود الزناتي"، وآخرين.

كما ضمت القائمة الراحلين مرشد الجماعة السابق "محمد مهدي عاكف" (سبتمبر/أيلول 2017)، وعضو مكتب الإرشاد "عصام العريان" (أغسطس/آب 2020)، وكلاهما توفيا في السجن، نتيجة الإهمال الطبي وعدم توافر رعاية طبية، حسبما يقول حقوقيون.

ووفق قرار المحكمة، سيتم إدراج قيادات الجماعة على قوائم الكيانات الإرهابية، لمدة 5 سنوات، تبدأ من تاريخ صدور القرار، مع ما يترتب على ذلك من آثار طبقًا لنص المادة 7 من القانون 8 لسنة 2015 المعدل بالقانون 11 لسنة 2017.

وسبق هذه القائمة العشرات من قيادات وأفراد الجماعة، الذين تم إدراجهم خلال السنوات الأخيرة في قوائم الإرهاب.

ويتبع الإعلان الرسمي عن إدراج أي جماعة أو أشخاص على قوائم الكيانات الإرهابية تلقائيا، التحفظ على الأموال ومنعهم من التصرف في أموالهم وممتلكاتهم السائلة أو المنقولة، وإدراجهم على قوائم الممنوعين من السفر وترقب الوصول، وسحب جواز سفرهم الخاص بهم أو إلغائه، ومنعهم من إصدار جواز سفر جديد، وفقدانهم لشرط حسن السمعة والسيرة اللازمة لتولي الوظائف العامة أو النيابية.

ومنذ الانقلاب العسكري منتصف العام 2013، توسع النظام المصري في اعتقال ووصم معارضيه من جميع التيارات السياسية بالإرهاب ومصادرة أموالهم.

المصدر | الخليج الجديد