الخميس 2 ديسمبر 2021 12:26 م

اتهمت وزارة الخارجية الإيرانية إسرائيل بنشر أخبار كاذبة من أجل تسميم أجواء المفاوضات في فيينا، داعيا الأطراف المفاوضة إلى تجاهل هذه الأخبار، فيما قالت تل أبيب إنه "قد لا يكون هناك مفر" من ضرب طهران.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب زاده" إن "الكيان الإسرائيلي الذي حياته تقوم على التوترات بدأ محاولاته من جديد وهو ينفخ في بوق الأكاذيب من أجل تسميم المفاوضات في فيينا"، وفق وكالة "فارس" الإيرانية.

وأضاف أن "الأطراف كافة المتواجدين في غرفة المفاوضات يخوضون حاليا اختبار الاستقلال والإرادة السياسية لتنفيذ مهامهم، دون الاكتراث إلى الأنباء المزيفة المدبرة لتخريب آفاق النجاح".

وحذرت السلطات الإيرانية، الأربعاء، من وجود أطراف تسعى لإنهاء مفاوضات فيينا بشكل مبكر.

وأوضح مسؤول إيراني كبير، بحسب ما نقلت عنه وسائل اعلام محلية، أن بلاده ستستمر في المحادثات الجارية في العاصمة النمساوية قدر ما يستلزم الأمر، مشددا في الوقت ذاته على أن طهران "لن تضحي بمطالبها المبدئية وحقوقها من أجل المواعيد النهائية وجداول المواعيد".

وفي السياق، قال وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس"، الخميس، إن شن هجوم على إيران "في مرحلة ما"، قد يكون هو الخيار الوحيد، لتعطيل برنامجها النووي.

وذكر "جانتس"، في حديث خاص لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أن على إسرائيل الاستعداد لكافة الاحتمالات.

وردا على سؤال وجهته الصحيفة، عمّا إذا كان شراء إسرائيل أسلحة بقيمة 5 مليارات شيكل، واستعداده للسفر لواشنطن، مؤشر على أن تل أبيب في طريقها إلى شن عملية عسكرية، قال "جانتس": "يجب علينا إعداد أنفسنا لأي احتمال من أجل الدفاع عن دولة إسرائيل".

وأضاف: "قد لا يكون هناك خيار أمامنا وأمام العالم، في مرحلة ما، إلا العمل العسكري".

وتعارض إسرائيل المحادثات الجارية بين الدول العظمى وايران في فينا.

وانطلقت، الإثنين، جولة جديدة من مفاوضات اللجنة المشتركة للاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية، في فيينا.

وأجريت 6 جولات من المحادثات بين إيران والقوى الدولية الكبرى، في فيينا بين أبريل/نيسان ويونيو/حزيران الماضيين، في محاولة لإحياء الاتفاق النووي.

وتهدف المفاوضات التي عقدت تحت رعاية الاتحاد الأوروبي إلى عودة الولايات المتحدة للاتفاق الذي انسحبت منه إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، في مايو/أيار 2018.

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب - الأناضول