السبت 4 ديسمبر 2021 12:50 م

ألمح الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، السبت، إلى قضية اغتيال الصحفي "جمال خاشقجي"، مشددا على عدم تجاهل السعودية لأهميتها.

وقال "ماكرون"، السبت، لدى زيارته المملكة، إن الحوار مع السعودية مهم للتمكن من العمل على استقرار المنطقة، باعتبارها "أكبر دولة خليجية"، لكن "هذا لا يعني أننا راضون" حسب قوله، في إشارة إلى قضية مقتل "خاشقجي"، وفقا لما أوردته قناة "فرنسا 24".

وأشار إلى أن "السعودية نظمت قمة مجموعة العشرين في العام التالي (لمقتل خاشقجي) ولم تحدث مقاطعة من الدول الكبرى"، مضيفا: "كنا دائما واضحين في موضوع حقوق الإنسان أو هذه القضية".

ووصل "ماكرون" صباح السبت إلى جدة، حيث استقبله لدى وصوله مطار الملك عبدالعزيز، "خالد الفيصل"، أمير منطقة مكة المكرمة، مستشار الملك "سلمان بن عبدالعزيز".

وبزيارة السعودية، يكون "ماكرون" أحد أوائل القادة الغربيين الذين التقوا ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" منذ اغتيال "خاشقجي" في 2018.

وينوي "ماكرون"، خلال الزيارة، بحث الملف اللبناني مع "بن سلمان" بعد أزمة دبلوماسية بدأت في أكتوبر/تشرين الأول مع عدد من دول الخليج، في مقدمتها السعودية، على خلفية تصريحات لوزير الإعلامي اللبناني "جورج قرداحي"، الذي أعلن استقالته أمس الجمعة.

واعتبر "قرداحي"، في تصريحاته التي أدلى بها قبل توليه الوزارة، أن العمليات العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن "اعتداء"، وأن الحوثيين يدافعون عن أنفسهم.

وفي 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، سحبت الرياض سفيرها في بيروت وطلبت من السفير اللبناني لديها المغادرة، وفعلت ذلك لاحقاً الإمارات والبحرين والكويت.

ورحب "ماكرون" باستقالة "قرداحي"، الجمعة، وأعرب عن أمله في "إعادة إشراك جميع دول الخليج في العلاقة مع لبنان".

ويسعى "ماكرون" منذ عام من أجل مساعدة لبنان على الخروج من أسوأ أزمة اقتصادية واجتماعية في تاريخه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات