أعلن الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"، الإثنين، عن مراجعة العلاقات والاتفاقيات المبرمة مع الاحتلال الإسرائيلي، متهما تل أبيب بالتنكر لقرارات الشرعية الدولية، والاتفاقات الثنائية.

جاء ذلك في رسالة أرسلها "عباس"، لرئيس الوزراء الهندي "نارندرا مودي"، عبر سفير الهند في فلسطين، "موكول آريا".

ويأتي تسليم الرسالة، في إطار"تحرك تقوم به القيادة الفلسطينية، لتنبيه رؤساء وقادة العالم بالمخاطر التي تتهدد العملية السياسية والأمن والاستقرار في المنطقة، في ظل استمرار إسرائيل بسياساتها العدوانية"، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

وسبق أن أعلن الرئيس الفلسطيني وقف أشكال التنسيق مع إسرائيل كافة، في 19 مايو/أيار 2020، ردا على اعتزامها ضم أراض واسعة من الضفة الغربية المحتلة والأغوار (شرق)، غير أن السلطة الفلسطينية أعلنت في 18 نوفمبر/تشرين الثاني، من العام ذاته، عودة التنسيق بين الجانبين.

وأكتوبر/تشرين الأول الماضي، طلب "عباس" عقد لقاء مع وزير الخارجية الإسرائيلي "يائير لابيد"، ورد مكتب الأخير أنه "لا سبب لعقد هذا اللقاء".

وفي سبتمبر/أيلول الماضي؛ أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي "نفتالي بينيت"، خلال لقائه منظمات يهودية في الولايات المتحدة أنه لن يلتقي مع "عباس" وأنه يعارض إقامة دولة فلسطينية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات