الأربعاء 12 يناير 2022 04:50 م

كشف جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، الأربعاء، النقاب عن تجنيد مواطنات إسرائيليات من قبل إيران من أجل القيام بمهام في داخل إسرائيل.

وبموجب التحقيقات؛ فإن المواطنات الإسرائيليات كن على اتصال مع مسؤول استخباراتي إيراني وقد تم التواصل معهن عن طريق "فيسبوك" من قبل شخصية يهودية مزيفة من إيران تدعى "رامبود نمدر". 

ومنعت محكمة إسرائيلية نشر أسماء المواطنات المشتبهات، وبحسب مصادر أمنية فإنه طلب من إحداهن تصوير مبنى السفارة الأمريكية في تل أبيب سابقا.

وبحسب مصدر في جهاز الأمن العام الإسرائيلي؛ "نشهد محاولات تجسس داخل إسرائيل، من خلال انتحال شخصية بريئة والتوجه لإسرائيليات والدخول في علاقة طويلة الأمد، هذا على الرغم من شكوك المشتبه بهن في أن هذا عميل استخبارات إيرانية".

وأضاف المصدر الذي تحدث لـ"الحرة": "عرضت المتورطات في أعمالهن الشنيعة أنفسهن للخطر وأفراد عائلاتهن والمواطنين الإسرائيليين الأبرياء، الذين تم نقل تفاصيلهم إلى المخابرات الإيرانية، بالإضافة إلى المعلومات التي تم نقلها عن أهداف إسرائيلية وأمريكية في إسرائيل بطريقة يمكن استخدامها لأغراض إرهابية".

وأشار المصدر ذاته إلى ازدياد استخدام الإنترنت من قبل عملاء المخابرات الإيرانية.

وأكد أنه "مؤخراً حدثت زيادة في عدد مثل هذه التوجهات التي تستهدف المواطنين الإسرائيليين، هذا لغرض جمع المعلومات التي قد تساعد إيران في مواجهة إسرائيل، وإصدار تعليمات بشأن تنفيذ المهام وحتى جذب إسرائيليين إلى الخارج لإلحاق الأذى بهم".

يشار إلى أن المواطنات الأربع هن يهوديات ينحدرن من أصول فارسية وتتراوح أعمارهن بين 40 و50 عاما وجميعهن من أواسط البلاد، وقد طلب من إحداهن التواصل مع عضو كنيست والتقرب منها.

المصدر | الخليج الجديد + الحرة