الجمعة 14 يناير 2022 03:54 م

أعرب محللون عن ثقتهم بأن أوكرانيا لن تتمكن من الانضمام لحلف الناتو في المستقبل المنظور.

وقال المحللون، لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، الجمعة، إن هناك عدة أسباب تحول دون انضمام أوكرانيا إلى الناتو، ومنها عدم ثقة الأعضاء الأوروبيين في الناتو بجدوى انضمام أوكرانيا.

وأشاروا إلى أنه على الرغم من تصريحات الإدارة الأمريكية، كان الرئيس "جو بايدن" يبدي الحذر دائما وأصبح أكثر اعتدالا تجاه توسع الناتو شرقا.

وبين الأسباب التي تعرقل انضمام أوكرانيا للناتو، عدم رضا الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى عن نتائج أوكرانيا في محاربة الفساد، حيث تحتل المرتبة 117 من أصل 180 في تصنيف Transparency International.

ولفت المحللون إلى أن لدى روسيا وسائل اقتصادية للضغط على أوروبا، خاصة توريدات الغاز، حيث تفضل الكثير من الدول عدم الإساءة لعلاقاتها مع موسكو.

وخلصوا إلى أن أوكرانيا لن تتمكن على الأرجح من الحصول على موافقة جميع أعضاء الناتو الـ30 على انضمامها للحلف.

موافقة مبدئية

جاءت تصريحات المحللين، في الوقت الذي أعلن فيه الأمين العام لحلف الناتو "ينس ستولتنبرج" أن حلف شمال الأطلسي وافق مبدئيا على انضمام أوكرانيا وجورجيا إليه، غير أنه لم يحدد موعدا زمنيا بعد لذلك.

وذكر "ستولتنبرج"، في مقابلة مسجلة نشرتها ،الجمعة، صحيفة La Repubblica الإيطالية، أن أوكرانيا سبق أن لجأت إلى حلف شمال الأطلسي بطلب منحها العضوية فيه، مشيرا إلى أن الناتو قرر بدء العمل في هذا الاتجاه ودعم الإصلاحات في أوكرانيا ومساعدتها في تحديث قواتها المسلحة وفقا لمعايير الحلف.

وتابع: "في قمة الناتو في بوخارست عام 2018 تبنينا قرارا بأن أوكرانيا وجورجيا سوف تصبحان عضوين في الحلف، لكننا لم نحدد متى سيحدث ذلك".

وشدد "ستولتنبرج" على أن مسألة انضمام أوكرانيا إلى الناتو تعود حصرا إلى الدول الأعضاء الـ30 في الحلف وكييف، لافتا إلى أن مبدأ الدفاع الجماعي الخاص بالحلف لا يطال أوكرانيا بعد.

وأبدى الأمين العام للناتو قناعته بأن القدرات الدفاعية لأوكرانيا تعززت بشكل ملموس منذ اندلاع الأزمة في جنوب شرق هذا البلد عام 2014.

وتأتي هذه التصريحات على خلفية المفاوضات التي أجرتها في وقت سابق من الشهر الجاري روسيا مع كل من الولايات المتحدة والناتو بشأن مبادرتها الخاصة بالضمانات الأمنية.

وضمن هذه المبادرة طالبت روسيا الناتو بوقف تمدده شرقا والتخلي عن فكرة انضمام أوكرانيا وجورجيا إليه، ورفض الحلف تلبية هذا الطلب.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات