الثلاثاء 18 يناير 2022 04:09 م

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، إن عناصر جماعة الحوثي اليمنية استخدموا مزيجا من الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز والطائرات المسيرة خلال هجومها الذي استهدف أبوظبي وأجزاء من السعودية، أمس الإثنين.

جاء ذلك، حسبما نقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة على تحقيق أولي أجرته السلطات الإماراتية بشأن الهجوم الذي اعتبرته الصحيفة الأكثر جرأة للحوثيين المدعومين من إيران منذ سنوات.

وأوضحت الصحيفة أن التحقيق الأولي المذكور أكد مزاعم الحوثيين بأنهم نشروا طائرات مسيرة وصواريخ كروز وباليستية لتنفيذ الهجوم، وأكدت الجماعة اليمنية أن تلك الأسلحة استُخدمت كذلك ضد أهداف في عمق الأراضي السعودية.

وفي غضون ذلك، أكدت السلطات السعودية أمس أنها تمكنت من اعتراض وتدمير 9 طائرات مسيرة أطلقتها الجماعة الحوثية باتجاه أراضي المملكة.

ورد التحالف الذي تقوده السعودية ويقاتل الحوثيين فى اليمن بسرعة على هجوم الإثنين، بشن ضربات جوية أسفرت عن مقتل 11 شخصا على الأقل في صنعاء، حسبما أفاد سكان وعاملون في المجال الطبي، وأفراد عائلة قائد عسكري قتل هو الآخر بهجوم التحالف.

من جانبه، انتقد الأمير "خالد بن سلمان" نائب وزير الدفاع السعودي الحوثيين واتهم إيران بدعم الميليشيا اليمنية.

وكتب على "تويتر": "يمثل اعتداء الميليشيات الحوثية اليوم على المملكة والإمارات العربية المتحدة الشقيقة تهديداً لأمن دولنا والمنطقة بأكملها. كانت المسارات واضحة أمام ميليشيا الحوثي، لكنها اختارت مسارا تصعيديا وستتحمل منفردة نتيجة عبثها بمستقبل اليمن، وتعنتها واعتداءاتها على دول الجوار".

وذكرت الصحيفة أن الحوثيين قاموا بتحسين قدراتهم على ضرب أهداف على بعد 1000 ميل في السنوات الأخيرة، ما يمثل تقدمًا ملحوظا مقارنة بقدراتهم عام 2014 عندما استولوا على العاصمة اليمنية صنعاء بقدرات تقليدية محدودة مثل الأسلحة الخفيفة وقاذفات الصواريخ والمدفعية.

وأشارت إلى أن مسؤولين إيرانيين سبق أن أعربوا عن دعمهم لقضية الحوثيين لكنهم نفوا تسليحهم.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات