الأربعاء 19 يناير 2022 03:12 م

يجرى الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" خلال الأسابيع القليلة المقبلة زيارة رسمية إلى أوكرانيا؛ لإجراء محادثات مع الرئيس الأوكراني "فولوديمير زيلينسكي" لتهدئة الأوضاع المتوترة بين كييف وموسكو وتجنب اندلاع أي عمل عسكري بين البلدين.

جاء ذلك، حسبما أفادت تقارير تركية محلية أكدت أيضا أن "أردوغان" دعا كل من الرئيسين الأوكراني "فولوديمير زيلينسكي" والروسي "فلاديمير بوتين" لزيارة أنقرة من أجل حل خلافاتهما.

وأعربت دول غربية عن مخاوفها من غزو محتمل لأوكرانيا من قبل عشرات الآلاف من القوات الروسية المحتشدة بالقرب من حدودها. بينما نفت روسيا مثل هذه الخطط وحذرت انضمام أوكرانيا لحلف شمال الأطلسي (الناتو) الذي يضم تركيا.

 

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالين" الأربعاء، إن "أردوغان" سيزور أوكرانيا خلال الأسابيع القليلة المقبلة، مشيرا إلي أن  الرئيس "على تواصل مع أوكرانيا وروسيا بشأن حل التوترات المتصاعدة بين البلدين".

يأتي ذلك، فيما كشفت صحيفة "ديلي صباح" التركية المقربة من الحكومة التركية أن "أردوغان" دعا كل من "زيلينسكي" و"بوتين" لزيارة أنقرة لحل خلافاتهما.

والثلاثاء؛ أكد الرئيس التركي أن "احتمال إقدام روسيا على غزو أوكرانيا غير واقعي"، وبعدها أكد متحدث الرئاسة التركية أن أنقرة "لا تريد رؤية أي نوع من الصراع العسكري بين البلدين، وإنها ملتزمة تماما بدعم وحدة أراضي أوكرانيا".

وأشار "قالين" إلى أن "أردوغان على اتصال بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بشأن الأمر".

وتربط تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، علاقات جيدة مع كل من موسكو وكييف، لكنها تعارض سياسات روسيا في سوريا وليبيا، كما تعارض ضم موسكو شبه جزيرة القرم، العام 2014. 

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، قال "أردوغان" إن "تركيا مستعدة لأن تقوم بدور الوسيط في الأزمة بين كييف وموسكو"، الأمر الذي رحبت به كييف لكن موسكو رفضته.

وأعلنت أنقرة أن فرض عقوبات على روسيا لن يحل المسألة.

وفي تصريحات سابقة قال "قالين"، وهو أيضا مستشار "أردوغان" للسياسة الخارجية: "سنكون على اتصال وثيق مع الروس لمنع أي هجوم عسكري، ستكون له عواقب خطيرة لا يمكن علاجها، في مثل هذه المشاكل الجيوسياسية الكبيرة والطويلة الأجل، ليست هناك حلول سريعة".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات