الثلاثاء 25 يناير 2022 01:53 م

أكد زعيم "التيار الصدري" في العراق، "مقتدى الصدر"، الثلاثاء، المضي بتشكيل حكومة أغلبية وطنية في البلاد، مرحبا بانضمام من يحسن الظن بهم.

وأشاد "الصدر" بنزاهة القضاء العراقي واستقلاليته وعدم رضوخه للضغوطات السياسية بعد رفضه دعوى للطعن بدستورية الجلسة الأولى للبرلمان الجديد.

وأضاف عبر "تويتر": "نحن ماضون بتشكيل حكومة أغلبية وطنية، وبابنا ما زال مفتوحا أمام من نحسن الظن بهم".

وتابع: "سيبقى الجميع إخواننا وإن اتخذوا المعارضة أو المقاطعة ما داموا للإصلاح يسعون ولهيبة العراق يعملون"، مختتما تغريدته بالقول: "كلا للتبعية، وكلا للعنف، وكلا لخرق القانون".

 

وفي أكثر من مناسبة، يجدد "الصدر" تمكسه بتشكيل حكومة أغلبية وطنية، مشددا على أن الضغوط لن تثنيه عن هذا الأمر.

وكانت المحكمة الاتحادية العراقية العليا، قضت برد دعوى الطعن التي قدمها "الإطار التنسيقي" الشيعي بشأن دستورية الجلسة الأولى لمجلس النواب العراقي وإجراءات انتخاب رئيس المجلس ونائبيه.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية في 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي نتائج الانتخابات البرلمانية النهائية والتي أظهرت فوز الكتلة الصدرية بالمركز الأول بـ73 مقعدا.

وحل تحالف "تقدم" بزعامة "محمد الحلبوسي" ثانيا بـ37 مقعدا، وتحالف "دولة القانون" بزعامة "نوري المالكي" ثالثا بـ33 مقعدا، والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة "مسعود بارزاني" بـ31 مقعدا، فيما حصلت تحالفات كل من "الفتح" و"عزم" وتحالف كردستان على 17 مقعدا.

المصدر | الخليج الجديد