الأربعاء 26 يناير 2022 01:06 ص

تعرض منزل رئيس البرلمان العراقي "محمد الحلبوسي"، في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء، إلى هجوم صاروخي، أسفر عن إصابة طفلين.

وجاء الهجوم بعد ساعات على مصادقة المحكمة الاتحادية على إعادة انتخابه على رأس هذه الهيئة التشريعية.

وقال مسؤول أمني رفيع في تصريح لوكالة "فرانس برس"، طالبًا عدم الكشف عن هويته إن صواريخ كاتيوشا سقطت مساءً "على مسافة 500 متر" من منزل "الحلبوسي" في قضاء الكرمة في محافظة الأنبار غرب بغداد.

وأشار المسؤول إلى أن الهجوم "استهدف" رئيس البرلمان، لكنه قال إنه لا يعلم ما إذا كان "الحلبوسي" متواجدًا في المنزل حينها.

وأعلنت الشرطة في بيان إصابة طفلين تم نقلهما إلى مستشفى الكرمة.

ولم تتبنَ أي جهة في الحال الهجوم.

بدوره، تعهد "الحلبوسي" بعلاج الطفلين المصابين بالهجوم، وبعث برسالة لأحدهما.

وأعيد انتخاب "الحلبوسي" زعيم تحالف "تقدم" السني (37 مقعدًا)، والبالغ من العمر 41 عامًا، رئيسًا للبرلمان. وكان يترأس البرلمان السابق، منذ العام 2018.

وفي الأيام الأخيرة استهدفت هجمات عدة الأحزاب التي يمكن أن تتحالف مع تيار الزعيم الشيعي "مقتدى الصدر" لتشكيل ائتلاف برلماني بغية الاتفاق على شخصية تتولى رئاسة الحكومة بعد الانتخابات التشريعية التي أُجريت، في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلنت السلطات العراقية نجاة رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي" من محاولة اغتيال بواسطة طائرات مسيرة مفخخة استهدفت منزله في المنطقة الخضراء ببغداد، فجر الأحد، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي خلّف أضرارًا مادية بالمنزل.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات