الثلاثاء 25 يناير 2022 06:45 م

نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" (Jerusalem Post) عن تقارير قولها إن "آشر ليفي" رئيس مجلس إدارة شركة "إن إس أو" (NSO) قد استقال من منصبه، وذلك بعد أيام من تفجر فضيحة جديدة للشركة بتورط الشرطة الإسرائيلية في استخدام برامجها التجسسية.

وتعتبر شركة "إن إس أو" من أبرز شركات التكنولوجيا الإسرائيلية، وقد اشتهرت مؤخرا بتطويرها لبرنامج "بيجاسوس" (Pegasus) للتجسس، المتهم بالمشاركة في استهداف قائمة تضم نحو 50 ألف هاتف على مستوى العالم، ومن بينها أرقام لصحفيين ونشطاء وسياسيين في عدد من الدول.

وذكرت صحيفة "كلكليست" الاقتصادية الإسرائيلية أن آشر ليفي -الذي شغل في الماضي منصب مدير شركة "أوربوتيك" (Orbotech)- كان قد تولى إدارة شركة "إن إس أو" في أبريل/نيسان 2020، وأن تعيينه جاء بصفته ممثلا للشركة الإنجليزية "نوفالبينا" (Novalpina) التي تمول الشركة الإسرائيلية.

وأضافت الصحيفة أن شركة "بي آر جي" (BRG) حلت مكان "نوفالبينا"، فقرر ليفي إنهاء عمله، لتقوم الشركة الجديدة بتعيين "فنبار أوكونور" مديرا عاما جديدا.

وكانت صحيفة "كلكليست" قد كشفت الأسبوع الماضي عن أن الشرطة الإسرائيلية استخدمت برنامج "بيجاسوس" لتعقب مواطنين إسرائيليين، وردّ قائد الشرطة الإسرائيلية على ما نشرته الصحيفة بأن "الشرطة لم تجد أي عنصر يدعم هذه المعلومات"، لكن القضاء أعلن الخميس أنه سيفتح تحقيقا.

وكانت "إن إس أو" وجدت نفسها الصيف الماضي في صلب فضيحة تجسس عالمية بعد تحقيق نشرته 17 وسيلة إعلامية دولية، وكشف عن أن برنامج "بيجاسوس" سمح بالتجسس على ما لا يقل عن 180 صحفيا و600 شخصية سياسية و85 ناشطا حقوقيا و65 من أصحاب الشركات في دول عدة، ثم توالت التقارير عن استخدام البرنامج للتجسس في دول عدة.

وفتحت وزارة الدفاع الإسرائيلية -التي يجب أن توافق على جميع صادرات منتجات صناعة الدفاع الإسرائيلية- تحقيقا في مبيعات "بيجاسوس" في الخارج.


 

المصدر | الصحافة الإسرائيلية