الأربعاء 19 يناير 2022 01:19 م

أنكر وزير العدل الإسرائيلي، "جدعون ساعر"، علم وزارته باستخدام الشرطة برنامج التجسس "بيجاسوس" لاختراق هواتف نقالة لمواطنين دون أمر قضائي.

وخلال جلسة للجنة القانون والدستور والقضاء البرلمانية، أشار "ساعر" إلى أن "المستشار القانوني للحكومة أفيحاي مندلبليت، يجري فحصا في هذا الشأن، وإن الشرطة قدمت إليه وثيقة توضيحات حول استعمالها لهذا البرنامج".

وفي سياق متصل، قالت رئيسة لجنة الأمن الداخلي التابعة للكنيست، "ميراف بن آري"، إن "هذه القضية تثير القلق على المستوى الوطني وتفتقر إلى الفحص البرلماني"، موضحة أن "المشكلة ليست الشركة التي طورت هذا البرنامج، وإنما استخدامه، وأن حظر عمل شركة إن إس أو - NSO  يتطلب قرارا حكوميا".

يأتي ذلك في إطار ما نشر حول استخدام الشرطة الإسرائيلية برنامج التجسس "بيجاسوس" لاختراق الهواتف النقالة لمواطنين بينهم قادة الحراك الاحتجاجي "الأعلام السوداء" لاسيما في عهد رئيس الوزراء السابق "بنيامين نتنياهو"، دون أمر قضائي يسمح بذلك.

وقال موقع "كالكاليست" الإسرائيلي، إنه من بين من تم التجسس عليهم بواسطة البرنامج رؤساء بلديات وقادة احتجاجات سياسية ضد "نتنياهو"، وموظفين حكوميين سابقين، وشخص مقرب من سياسي رفيع المستوى لم يذكر الموقع اسمه.

وبحسب الموقع، فإن الشرطة الإسرائيلية تستخدم "بيجاسوس" لاختراق هواتف المواطنين الإسرائيليين عن بُعد، والسيطرة عليها واستخراج المعلومات منها.

ولم تتم هذه القرصنة تحت إشراف المحكمة، ولم تطلب الشرطة أمر تفتيش أو تنصت لإجراء المراقبة، كما لا توجد رقابة على البيانات التي تجمع، ولا على طريقة استخدام الشرطة لها، أو كيفية توزيعها على وكالات التحقيق الأخرى مثل هيئة الأوراق المالية وسلطة الضرائب.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات