الاثنين 7 ديسمبر 2015 06:12 ص

«أطفال سعوديون تُركوا في أمريكا»... عنوان بالـ«بنط» العريض، اتخذته نسوة أمريكيات أنجبن من سعوديين، ليصبح واجهة لموقع أنشأنه في شبكة الإنترنت، في محاولة جديدة لهن لمناداة أزواجهن الذين هجروهن بعد انقضاء فترة ابتعاثهم للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية.

أسماء وبيانات لسعوديين ظهرت بارزة في صفحة الموقع الرئيسة، إضافة إلى صورهم الشخصية والعائلية مع زوجاتهم وأبنائهم، تصاحبها مناشدة مفادها: «أبناؤكم يريدون رؤيتكم»، بحسب ما نشرت صحيفة الحياة.

وبدأت موجة ارتباط السعوديين بفتيات أمريكيات في ثمانينات القرن الميلادي الماضي، وخفتت لاحقا، لكنها تجددت خلال العقد الماضي، مع عودة المبتعثين للدراسة في الجامعات الأمريكية.

وأوضح الموقع أن السيدات لجأن إلى هذه المبادرة بعد أن استنفدن جميع وسائل الاتصال مع أزواجهن، الذي شكّل عامل الإنجاب سبباً في انقطاع السبل معهم، ما دفعهم إلى الدخول في مرحلة الإنكار والتخلي عن مسؤولياتهم بعودتهم إلى ديارهم.

ويحوي الموقع، الذي يحمل عنوان: «أطفال سعوديون منسيون» (Saudi children left behind)، رسائل مناشدة من الأمهات الأمريكيات إلى الآباء السعوديين، باللغتين العربية والإنجليزية، تطالبهم بتحمّل مسؤولياتهم تجاه أبنائهم.

وحظي الموقع بمعدلات عالية من المتابعة والزيارة، فبلغ عدد زواره ما يزيد على 1.5 مليون. في حين أبدى عدد من مدعيات التضرر، أنهن تواصلن مع الجمعية الخيرية لرعاية الأسر السعودية في الخارج (أواصر) لإيجاد حلول لمشكلاتهن. وأظهر بعضهن رسائل متبادلة بينهن وبين الجمعية، مضى عليها عامان «بلا حراك أو إجابة».

يُذكر أن الجمعية لا تزال تبث بيانات تنوّه فيها للسعوديين بالمسؤوليات المقترنة بالزواج من الخارج، إذ أوضح رئيس الجمعية الدكتور توفيق السويلم في حديث سابق له، أن الأعوام الـ10 الماضية شهدت ارتفاعاً في معدلات الطلاق لزواج مواطنين من الخارج إلى 50%، مشيراً إلى أن ذلك يأتي نتيجة «اختلاف العادات والتقاليد وشروط التكافؤ بأنواعه، ما ترتب عليه أضرار مباشرة ومستقبلية، أولها تأثر الأبناء وضياعهم بين الأب والأم من جانب، وبلدي والديهما وعاداتهما من جانب آخر».

حالة بمثابة مرآة عكست على سطحها حالات عدة، «ماندرا» أو كما تحب أن يطلق عليها «أم سامي» فتاة في الـ27، تعرّفت على شاب سعودي مبتعث في إحدى الجامعات الأمريكية، هجرها بعد سبعة أشهر من حملها بابنه «من دون وداع».

وتروي «أم سامي» قصتها مع زوجها الذي ارتضته وأبدلت دينها لأجله، بأنها «لجأت إلى الموقع الإلكتروني لمناشدة الآباء المنقطعين، بعد أن فقدت الأمل في التواصل مع والد ابنها سامي على مدار ثلاثة أعوام».

وأضافت «لا أريد نفقة أو اهتماماً، ما أريده هو توقيع بسيط من والده، كي تكون إقامة طفلي سامي في دولة غواتيمالا قانونية، فأنا أدفع ضريبة بشكل يومي لأبقي ابني لدي، إذ إن الحكومة ترفض اعتباره قانونياً ما لم تحصل على توقيع والد الطفل. وحاولت مراراً التواصل مع السفارة السعودية في أمريكا، إلا أنني لم أجد حلاً».

وأفادت والدة سامي بأنها حاولت التواصل مع جمعية «أواصر»، لكونها مختصة في هذه الشؤون، وقالت: «توقعت أنني وجدت ضالتي بعد أن توصلت إلى الجمعية، ولكن اتضح لي أن المشوار لم يقترب أبداً، إذ مضى الآن عامان منذ أن تواصلت مع الجمعية ولم أجد أي رد منها، كل ما أجده هو وعود بالرد، لكني في كل الأحوال تعلمت كثيراً بعد كل ما فعلته لمحاولة إعادة حرية سامي، ولن أندم على شيء، لأنني على الأقل أستطيع إخبار ابني بأنني فعلت أفضل ما يمكنني فعله لأجيبه على سؤاله «أين أبي؟».