الخميس 24 فبراير 2022 01:00 م

كشفت صحيفة "نيزافيسيمايا جازيتا" الروسية، عن تورط "يد إيرانية" مشبوهة في سلسلة الهجمات السيبرانية التي تعرضت لها تركيا مؤخرا.

وأشارت إلى تصاعد الهجمات على تركيا من قبل قراصنة يُزعم أنهم مرتبطون بجهاز الأمن الإيراني.

وأوضحت الصحيفة أنه منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2021، تحاول مجموعة MuddyWater بنشاط إصابة أجهزة الكمبيوتر الحكومية ببرامج ضارة.

وتابعت: "نرى في هذه الحملة علامة مهمة على التغيير في العلاقات بين أنقرة وطهران، اللتين تحاولان منذ فترة طويلة بناء شراكة ظرفية"،  وفق صحيفة "ترك برس".

وبحسب الصحيفة، فإن "العلاقات بين تركيا وإيران لها طابع ظرفي، ورسوخها يتعرض للاختبار بانتظام، بما في ذلك من خلال الصراعات الإقليمية".

ونقلت عن العضو السابق في البرلمان التركي مدير البرنامج التركي في المؤسسة الأمريكية للدفاع عن الديمقراطيات، "أيكان إردمير"، قوله إن "العلاقات التركية الإيرانية متعددة: فهي تجمع بين عناصر المنافسة والتعاون. البلدان، ليسا فقط في موقفين متضاربين من الحرب الأهلية في سوريا، ولكنهما يخوضان أيضا صراعا حادا من أجل الهيمنة في العراق".

وأضافت: "كما أدت محاولات أنقرة الأخيرة تطبيع العلاقات مع إسرائيل إلى زيادة عداء إيران لتركيا. قد يكون هذا أحد أسباب الموجة الأخيرة من الهجمات الإلكترونية التي نفذها قراصنة مرتبطون بالاستخبارات الإيرانية".

وأردفت الصحيفة أنه "يمكن أن تكون مثل هذه الهجمات أيضا انتقاما من تصدي أنقرة الأخير للعملاء الإيرانيين الذين كانوا يلاحقون المنشقين الإيرانيين في تركيا".

ومن المقرر أن يزور الرئيس الإسرائيلي "إسحاق هرتسوج" الشهر المقبل أنقرة للقاء نظيره التركي "رجب طيب أردوغان"، في إطار محاولات إعادة "الدفء" للعلاقات بين البلدين إثر توتر دام سنوات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات