الخميس 3 مارس 2022 12:15 ص

كشفت بيانات من شركة تسويق النفط العراقية (سومو) اطلعت عليها "رويترز"، الأربعاء، أن العراق ضخ 4.18 مليون برميل من النفط يوميا في فبراير/شباط المنصرم، وهو ما يقل بمقدار 150 ألف برميل يوميا عن الحصة المحددة بموجب اتفاق الإنتاج لتكتل "أوبك+".

ومثل العديد من أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) يواجه العراق صعوبات لضخ المزيد من النفط في وقت تقل فيه بالفعل الإمدادات ويرتفع الطلب مما دفع الأسعار إلى أعلى مستوياتها منذ 2014.

وأظهرت البيانات أن إنتاج العراق النفطي زاد 13 ألف برميل يوميا فحسب عن مستويات يناير/ كانون الثاني.

ولامست العقود الآجلة لخام برنت ذروة بلغت 113 دولارا للبرميل، الأربعاء، وهو أعلى مستوى لها منذ يونيو حزيران 2014.

ومنعت أعمال تطوير في موانئ العراق على الخليج، والتي استمرت معظم عام 2021 ومن المقرر الانتهاء منها في الربع الثاني، العراق من ضخ كميات أكبر من الخام.

كما علق العراق مؤقتا أكثر من عشر إنتاجه من النفط بسبب أعمال صيانة أو احتجاجات.

وجاء التعطل من حقل غرب القرنة2 الذي ينتج 400 ألف برميل يوميا ومن حقل الناصرية الذي ينتج 80 ألف برميل يوميا.

وأظهرت بيانات "سومو" أن البلاد اضطرت للجوء لمخزونات الخام الشهر الماضي والتي هبطت بمتوسط 79 ألف برميل يوميا عن يناير/كانون الثاني. ويشمل ذلك مخزونات في إقليم كردستان العراق.

وانخفاض إمدادات العراق عن الحد المسموح به بموجب اتفاق "أوبك+" يعني أن التزامها به الشهر الماضي بلغ 146%، وفقا لبيانات "سومو".

وتستخدم "أوبك+" متوسطا لأرقام الإنتاج من مصدر ثانوي لتحديد مدى التزام الدول بحد الإنتاج.

والثلاثاء، خلص مسح أجرته "رويترز" إلى أن "أوبك" ضخت 28.39 مليون برميل يوميا في فبراير/ شباط بارتفاع قدره 420 ألف برميل يوميا عن يناير/ كانون الثاني وبما يزيد عن مقدار الزيادة المطلوب بموجب الاتفاق وهو 254 ألف برميل يوميا.

لكن ما تضخه الدول العشر الأعضاء في "أوبك" لا يزال يقل عما دعا له الاتفاق، وبلغ التزام "أوبك" بتعهدات الخفض 136% وفقا للمسح مقابل 132% في يناير/ كانون الثاني.

المصدر | رويترز