الخميس 10 ديسمبر 2015 10:12 ص

دعا «سعيد بن صالح الكيومي» رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة سلطنة عمان رجال الأعمال العمانيين ونظرائهم الإيرانيين لاستغلال هذه الفرص المتاحة للاستثمار والتعاون التجاري والاقتصادي والعمل على إيجاد تعاون استثماري مشترك ومشاريع مستقبلية قابلة للتطبيق، والتعرف كذلك على كبريات الشركات الإيرانية ومجلات عملها.

وأضاف أنه يمكن الوصول بحجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 4 مليارات ريال نحو (10 مليارات دولار) في وقت قصير، مشيرا إلى أن هذا الرقم ليس بالصعب ويمكن الوصول له.

وشدد «الكيومي» على أن حجم التجارة الحالية بين البلدين، يعتبر رقما قليلا بالنسبة للبلدين الكبيرين خاصة في إطار الأواصر التاريخية والعلاقات الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية بين البلدين.

جاء ذلك في لقاء «الكيومي» بالوفد التجاري الإيراني والذي يمثل كبريات الشركات والمؤسسات الإيرانية، وبحضور كبار رجال الأعمال العمانيين وقد ترأس الوفد الزائر «محسن ضرابي» رئيس غرفة تجارة وصناعة ومعادن وزراعة إيران وعمان، وتأتي هذه الزيارة في إطار الزيارات المتبادلة التي يقوم البلدين في سبيل تنشيط العلاقات التجارية والاقتصادية بين القطاع الخاص وتنمية التجارة وزيادة ميزان التبادل التجاري بينها.

ودعا  الرئيس رجال الأعمال الإيرانيين لزيارة السلطنة ليتعرفوا على الفرص الاستثمارية المتاحة، مضيفا «لقد أثمرت تلك الزيارات والوفود التجارية التي نظمتها الغرفة إلى إيران بإنشاء الخط الملاحي الجديد الذي يربط بين السلطنة والجمهورية الإسلامية الإيرانية والذي تم تدشينه في 31مايو/تموز 2014 والذي يعتبر حدثا كبيرا ومهما ومستقبليا للاقتصاد العماني والإيراني على حد سواء».

من جانبه قال «عدنان هشام موسابور» نائب رئيس لجنة التصدير الإيرانية ورجل الأعمال: «لقد زرنا المنطقة الاقتصادية بصحار وتعرفنا على الإمكانيات الموجودة، وتفاجأنا حقيقة الأمر بما تحتويه هذه المنطقة من إمكانيات تساعدنا في زيادة التبادل التجاري بين البلدين، أما بالنسبة للتجارة الحالية بين البلدين، يعتبر رقم خجول وقليل بالنسبة للبلدين الكبيرين عمان وإيران، لأن البلدين تربطهما علاقات اجتماعية وثقافية وسياسية واقتصادية أيضا».

يذكر أن حجم التبادل التجاري الحالي بين البلدين يبلغ نحو 337 مليون ريال عماني 877 مليون دولار، وأن عدد الشركات الإيرانية المسجلة في عمان التي تمارس نشاطا تجاريا يبلغ 259 شركة إيرانية.