الجمعة 6 مايو 2022 10:03 ص

أعلن التحالف الذي تقوده السعودية، الجمعة، مغادرة طائرتين تقلان أسرى حوثيين إلى اليمن، وذلك ضمن "المبادرة السعودية الإنسانية".

وكشف التحالف عن عزمه تسليم عدد من المقاتلين ضمن صفوف الأسرى الحوثيين، إلى سفارات بلدانهم.

ووصلت أول طائرة تحمل 40 أسيرا حوثيا أفرجت عنهم قوات التحالف العربي إلى عدن، قادمة من السعودية.

وكان التحالف العربي، قد أعلن، الجمعة، مغادرة أولى طائرات نقل الأسرى الحوثيين إلى اليمن، في إطار المبادرة السعودية.

وقال التحالف، في بيان، له أوردته وكالة الأنباء السعودية "واس"، إن مغادرة الأسرى التي ستتم من خلال 3 مراحل لنقلهم جوًا إلى صنعاء وعدن، ستكتمل الجمعة.

والخميس، قال التحالف العربي إنه سيطلق سراح 163 أسيرا من جماعة الحوثيين المتحالفة مع إيران ممن قاتلوا ضد المملكة؛ وذلك في إطار مبادرة إنسانية لدعم حل الأزمة اليمنية.

وأكد أنه بدأ بالفعل في اتخاذ إجراءات للإفراج عن الأسرى بالتنسيق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وفي 27 مارس/آذار الماضي، أعلنت الجماعة الاتفاق على صفقة تبادل أسرى برعاية الأمم المتحدة تتضمن إطلاق 1400 من عناصرها مقابل 823 أسيرا من الحكومة.

فيما قالت الحكومة اليمنية، في اليوم ذاته، إنه "تم التوافق (مع الحوثيين) على إطلاق 2223 أسيرا ومختطفا من الطرفين".

وفي مشاورات عقدت بالسويد في 2018، قدم الطرفان كشوفات أكثر من 15 ألف أسير ومعتقل ومختطف.

وحاليا، لا يوجد إحصاء دقيق بعدد أسرى الطرفين، لا سيما أن آخرين وقعوا في الأسر بعد هذا التاريخ.

وسبق أن نجحت عدة صفقات تبادل أسرى بين الحكومة والحوثيين، بوساطات محلية بعيدا عن جهود الأمم المتحدة.

ويشهد اليمن، منذ أكثر 7 سنوات، حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

المصدر | الخليج الجديد