الاثنين 9 مايو 2022 01:38 م

"موقف سلطنة عمان المحايد، واحتفاظها بعلاقاتها الدبلوماسية مع كل فاعل سياسي في المنطقة يميزها عن بقية دول الخليج العربية".

هكذا خلصت دراسة تركية أجراها عضو هيئة التدريس بجامعة أنقرة "جوخان تكبر"، أشادت بنجاح سلطنة عُمان في موازنة علاقاتها بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، المتنافستين في المحيط الهندي.

وذكرت الدراسة، أن سلطنة عمان تقع في تقاطع الخليج العربي وبحر العرب والمحيط الهندي، موضحة أنه "تاريخيًا، حكمت سلطنة عُمان سواحل جنوب آسيا وشرق أفريقيا، مما وسع نفوذها".

وقالت إن الموقع الجغرافي والإرث التاريخي يجعل سلطنة عمان دولة رئيسية لمبادرة طريق الحرير البحري، ولذا فإن مشاركتها في مبادرة الحزام والطريق لا تقدر بثمن في نظر صانعي السياسة الصينيين.

وأشارت إلى أنه بينما تستفيد سلطنة عمان من الاستثمارات الاقتصادية الصينية، فإنها تقوم بأعمال موازنة فيما يتعلق بالمصالح الأمريكية الصينية في المحيط الهندي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات