الأربعاء 11 مايو 2022 07:10 ص

تحولت صفحات وحسابات الصحفيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى سرادق عزاء، صباح الأربعاء، على أثر مقتل مراسلة قناة الجزيرة في القدس "شيرين أبوعاقلة" برصاصة الاحتلال الإسرائيلي في جنين.

وسلط زملاء "شيرين" وصحفيون من مختلف وسائل الإعلام العربية الضوء على مسيرة مراسلة الجزيرة ووصفوها بـ"صوت الضمير"، وعبروا عن غضب واسع من بعض الحسابات "المتصهينة" التي تروج رواية الاحتلال لجريمة مقتل زميلتهم وتنسبها إلى المقاومة الفلسطينية.

وقال مراسلون لقنوات عربية إن مقتل "شيرين" يوم أسود في تاريخ الصحافة،  ونددوا بجرائم الاحتلال المتواصلة بحق الصحفيين وشهود الحقيقة في فلسطين.

أما زملاء "شيرين" في شبكة الجزيرة فعبروا عن حزنهم العميق، ونعوا صوتا طالما نقل إلى العالم جرائم الاحتلال وظل أيقونة لشرف المهنة وعنوانا لعدالة القضية الفلسطينية.

ونعى الصحفي بالشبكة "تامر المسحال" زميلته باكيًا، وقدم العزاء لعائلتها الصابرة، قائلة: "شيرين مضت اليوم شهيدة وهي في آخر لحظاتها مهنية محافظة على عملها".

وأكد "المسحال" أن التفاصيل الواردة من الزملاء في الميدان تشير إلى استهداف "قناص إسرائيلي" لطاقم عمل الجزيرة، ومن بينهم "شيرين".

يأتي ذلك فيما أكد نقل مدير مكتب الجزيرة في رام الله "وليد العمري" عن شهود عيان أن عملية إطلاق النيران من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي على "شيرين أبوعاقلة" كانت "متعمدة"، ولفتوا إلى أن رصاصة أصابتها "أسفل الأذن في منطقة لا تغطيها الخوذة التي كانت ترتديها"، ما يؤكد استهدافها من قبل "قناص" إسرائيلي.

ونعت شبكة الجزيرة مراسلتها وتعهدت بـ"ملاحقة الجناة قانونيا"، وأعلنت عبر "تويتر": "قوات الاحتلال الإسرائيلي اغتالت بدم بارد شيرين أبوعاقلة".

وطالبت الشبكة المجتمع الدولي بـ"إدانة ومحاسبة الاحتلال لتعمده استهداف وقتل الزميلة الصحفية".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات