الاثنين 16 مايو 2022 09:08 ص

قالت السعودية إن مشروع "نيوم" هو أحد المشاريع الاستراتيجية الكبرى لصندوق الاستثمارات العامة، لافتة إلى أنه "يخضع بالكامل لسيادة وأنظمة المملكة".

جاء ذلك في تصريح نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس) عن مصدر مسؤول سعودي (لم تسمه)، ردا حول ما ذكره رئيس قطاع السياحة في المدينة "أندرو ماكفوي"، حول تلقيب سكان المنطقة بلقب يمزهم عن غيرهم، باسم خاص "نيوميانز" (Neomians).

وتوقع "ماكفوي"، خلال تصريحاته الصحفية، أن يسكن نحو مليوني "نيوميانز" المدينة خلال العقد المقبل.

وأدلى المسؤول الأجنبي بتصريحاته على هامش معرض "سوق السفر العربي" في مركز التجارة العالمي بدبي، الذي انتهت فعالياته في 12 مايو/أيار الجاري.

ونفى المصدر "جملة وتفصيلا التعليقات الواردة على لسان ماكفوي، بشأن الوضع السكاني داخل مدينة المستقبل، أو أنه سيكون لهم صفة خاصة يلقبون بها لتمييزهم عن غيرهم".

ووفقا لـ"واس"، أكد المسؤول السعودي أن "مشروع نيوم يعد أحد المشاريع الاستراتيجية الكبرى لصندوق الاستثمارات العامة، ويخضع بالكامل لسيادة وأنظمة السعودية".

وقال: "مشروع نيوم سيعمل ضمن مناطق اقتصادية خاصة تخضع لسيادة واقتصاد" السعودية، من جميع النواحي "الأمنية والدفاعية والتنظيمية".

وتابع أنه يتم "تطوير تشريعات اقتصادية خاصة بمنطقة المشروع تحقق أفضل مفاهيم حوكمة المناطق الاقتصادية في العالم، لتكون نيوم أحد أهم نقاط الجذب عالميا".

في 2017، أعلن ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"، أنه سيتم بناء مدينة جديدة من الصفر في الصحراء بشمال غرب المملكة.

والمنطقة، التي يطلق عليها اسم "نيوم" وتبلغ تكلفتها 500 مليار دولار، ستكون "مكانا للحالمين"، وستدار بالذكاء الاصطناعي، ويمولها صندوق الثروة السيادي للمملكة.

وفي ظل التكتم بشأن أي تقدم ملموس عنها، ظهرت تقارير تتحدث عن خطط غير مسبوقة لجمع بيانات المقيمين بها مستقبلا؛ الأمر الذي يثير خوف البعض، بحسب موقع "بيزنس إنسايدر".

المصدر | الخليج الجديد