بحضور السلطان هيثم ورئيسي.. عمان وإيران توقعان 8 مذكرات تفاهم و4 برامج تعاون

الاثنين 23 مايو 2022 10:19 ص

شهد سلطان عمان "هيثم بن طارق" والرئيس الإيراني "إبراهيم رئيسي" توقيع 8 مذكرات تفاهم و4 برامج تعاون.

جاء ذلك عقب اجتماع الزعيمين، الإثنين، في قصر "العلم العامر" بالعاصمة العُمانية مسقط.

ووفق وكالة الأنباء العمانية الرسمية، شملت مذكرات التفاهم مجالات: النفط والغاز، والنقل، والدراسات الدبلوماسية، والتدريب، والإذاعة والتلفزيون، والتعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، والزراعة والثروة الحيوانية والسّمكية ووقاية النباتات والحجر الزراعي، والمواصفات والمقاييس وتقييم المطابقة.

كما تضمنت برامج التعاون مجالات: التجارة والاستثمار والخدمات، والتعاون الفني في مجالي العمل والتشغيل، بالإضافة إلى ببرنامج تنفيذي للتعاون في مجال البيئة، وآخر للتعاون في مجال الرياضة للعامين المقبلين.

في وقت كشف وزير الخارجية العُماني "بدر بن حمد البوسعيدي" عن وجود حزمة أخرى من مذكرات التفاهم وبرامج العمل التنفيذية (لم يحددها) ستُوقع مع الجانب الإيراني لاحقا.

ووصل "رئيسي" الإثنين، إلى العاصمة مسقط، في زيارة رسمية إلى سلطنة عُمان، يبحث خلالها تعزيز التعاون الثنائي، تلبية لدعوة رسمية من سلطان عُمان "هيثم بن طارق".

ولفت الرئيس الإيراني، إلى أن هذه الزيارة تأتي في إطار سياسة الحكومة القائمة على تعزيز العلاقات مع دول الجوار، مؤكدا أنها "تحظى ببالغ الأهمية لنا".

واستقبل سلطان عُمان الرئيس الإيراني، لدى وصوله المطار السلطاني الخاص في العاصمة، وأجريت مراسم استقبال رسمية له في وقت لاحق في القصر السلطاني، تخلّلها إطلاق المدفعية 21 طلقة تحيّة للرئيس الضيف.

ولاحقا، عقد الجانبان جلسة مباحثات رسمية استعرضا خلالها "أوجه التعاون الثنائي القائم بين البلدين في شتى المجالات، وسبل دعم وتعزيز علاقات الصداقة المتينة".

ومن المتوقّع أن يُعيد الطرفان مناقشة اتفاق بناء خط أنابيب لتوريد الغاز من الجمهورية الاسلامية إلى السلطنة، يعود إلى نحو عقدين من الزمن.

وكانت الدولتان وقعتا عدة مذكرات تفاهم في هذا الموضوع لكن المشروع لم يبصر النور.

وهذه هذه الزيارة الثانية لرئيسي الى دولة عربية خليجية منذ توليه مهامه في أغسطس/آب 2021، بعدما زار قطر في فبراير/شباط الماضي؛ حيث التقى الأمير "تميم بن حمد"، وشارك في مؤتمر للدول المصدّرة للغاز.

كما تعد الزيارة الخامسة خارجيا لـ"رئيسي" في الأشهر التسعة الأولى من الحكومة الـ13.

وترتبط إيران بعلاقات سياسية واقتصادية وثيقة مع سلطنة عُمان التي أبقت على تمثيلها الدبلوماسي في طهران على حاله مطلع العام 2016، على رغم قيام دول في مجلس التعاون الخليجي بمراجعة علاقاتها مع إيران بعد الأزمة بين الرياض وطهران.

وتواجه عُمان، حليفة الولايات المتحدة، مصاعب اقتصادية منذ تفشي وباء (كوفيد-19)، وتسعى إلى تنويع اقتصادها، وانعاش قطاع السياحة لديها.

وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية، وصل حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى مليار و336 مليون دولار، خلال السنة المالية الإيرانية الماضية المنتهية في مارس/آذار.

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

مذكرات تفاهم عمان إيران رئيسي هيثم بن طارق

بدعوة رسمية.. الرئيس الإيراني يزور عُمان الإثنين

سلطان عُمان يصادق على اتفاقية النقل البحري مع إيران

في ختام زيارة رئيسي.. عمان وإيران تتفقان على فتح أبواب جديدة للشراكة الاقتصادية

رئيسي: زيارتي إلى عمان نقطة تحول في التعاون بين البلدين

عُمان وإيران تتفقان على تطوير حقل نفطي وخطين لنقل الغاز

هكذا شكلت الحسابات الجيوسياسية موقف سلطنة عمان من حرب أوكرانيا